عزيزي جبران... بغيابك تغيّر العالم وتغيّرت الصحافة

12 كانون الأول 2018 | 00:48

إليك ما يجري الآن...يزيد قاموسا ويبستر وأوكسفورد للغة الإنكليزية كل سنة كلمات مستجدّة على اللغة.في السنوات الخمس الأخيرة، كانت كلّ هذه الكلمات آتية من مصطلحات الانترنت، مثل كلمة unfriend. إجمالاً، كل هذه الكلمات تعبّر عما يتغيّر في العالم.
في هذه السنة، أُضيفت كلمة جديدة الى القواميس، هي "ما بعد الحقيقة" أو "post truth".
هذا المصطلح ومصطلحات أخرى، ازدحمت فيها كل الخطابات الإعلامية في العالم، مثل أخبار زائفة أوfake news وحقائق بديلة أو alternative facts.
اليوم أوردت "الواشنطن بوست" أن الكلمة الأهم لهذه السنة هي misinformation أو المعلومات المضلّلة.
تعتمد وسائل التلاعب بالفيديو والصورة بواسطة التكنولوجيا على الذكاء الاصطناعي، وقد وصلت إلى درجة من الجودة، فأصبح من الصعب بمكان أن نميّز الحقيقي منها والمفتعل، فقط بواسطة الوسائل التقليدية للتحقّق.
هذه المصطلحات أصبحت ثابتة في جميع الحوارات الإعلامية. ماذا يعني هذا؟ يعني أن (absolute value) الحقيقة لم تعد قيمة كاملة، بل باتت قيمة نسبية تقاس بنسبة مئوية وأصبح تصوّرنا الشخصي غير الموضوعي للواقع هو الحقيقة.
أثرت هذه النظرة إلى...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 95% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard