ابي خليل في مؤتمر الهيدروديبلوماسي: معالجة مشكلة المياه يجب ان تتصدر اولويات استراتيجية التنمية المستدامة

11 كانون الأول 2018 | 17:39

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

خلال مؤتمر الهيدروديبلوماسي في مجلس الشيوخ الفرنسي.

عقد في مجلس الشيوخ الفرنسي مؤتمر "الهيدرو ديبلوماسية والتغيير المناخي للسلام في بلاد ما بين النهرين: دجله والفرات"، في حضور وزير الطاقة والمياه سيزار ابي خليل.

وشارك عن الجانب الفرنسي رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في مجلس الشيوخ كريستيان كامبو الذي اشاد في كلمته بنتائج المؤتمر، الذي يعقد في المجلس للسنة الرابعة وبالعمل الذي تقوم به المتوسط المستدام، وقال: "لقد أصبحت هذه اللقاءات التي يستضيفها مجلس الشيوخ موعدا سنويا مدرجا على قائمة الندوات".

وفي كلمته، شدد ابي خليل على "أهمية وضرورة معالجة مشكلة المياه"، مشيرا الى ان هذا الموضوع "يجب ان يتصدر سلم أولويات استراتيجية التنمية المستدامة في الشرق الأوسط من خلال التعاون بين دول المنطقة والتوصل الى تقاسم عادل ومتساو لهذا المصدر الطبيعي".

ولفت: "إن التعاون في هذا الإطار مستمر والديبلوماسية عندما تكون متاحة ومتوفرة، فإنها تشكل أفضل طريقة لوضع حد لحرب محتملة، وبالتالي يمكن تحقيق السلام وتبني سياسة في إدارة شؤون المياه".

بدوره، شدد رئيس المتوسط المستدام فادي قمير على "ضرورة تقاسم المياه للتكييف مع ظروف النمو وتوفير الامن الغذائي وتأمين الشروط لتحقيق هذا الهدف"، محذراً من "العواقب التي قد تنتج في غياب ذلك، خصوصا مع تزايدالتكاثف الديمغرافي، والهجرة والتغيير المناخي". لافتا الى "ضرورة تبني وتطبيق مفهوم ترابط موضوع المياه مع الطاقة والغذاء والبيئة".

وشدد قمير على ان "اتفاقيات الامم المتحدة تشكل المرجع للبلدان المتشاطئة بغية انشاء منظمات احواض دولية".

من جهته، اشاد رئيس لجنة المياه الدولية لوييك فوشون بالنتائج التي توصلت اليها "الهيدروديبلوماسية في السنوات الماضية وإلانجازات التي تحققت، وبالعمل الذي حققه فادي قمير في هذا الخصوص". وقال:"ان الهيدروديبلوماسية أصبحت واقعا وجزءا من سياسات المياه.وذلك يعود للبنان وتمكنت هذه الالية من تهدئة بعض المشاكل عبر الحوار واعتقد ان نتائجها كانت إيجابية".

وتجدر الاشارة الى إن "هذا المؤتمر وبنسخته الرابعة تميز بموضوع بلاد ما بين النهرين". وتواصلت النقاشات على مدى يوم كامل وتوزعت على اربع طاولات مستديرة وتضمنت موضوع العاصي، نهر الاردن،النيل والتحديات الاقتصادية والتقنية والبيئية على دجلة والفرات.

اقرأ أيضاً: افتتاح مؤتمر القمة الدولية للنفط والغاز أبي خليل: نتوقّع توقيع عقود الاستكشاف قبل آخر السنة

إلى متى ستصمد الليرة؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard