اندونيسيا... "قطعة من الجنّة على الأرض"

8 كانون الأول 2018 | 20:37

المصدر: "النهار"

هي قطعة من الجنّة كتب لها أن تكون على الأرض، جمالها اكبر من الوصف. عناصر عدة اجتمعت فيها لتكون بلداً يضاهي اهم البلدان في طبيعته الخلابة وشعبه المضياف وأسعاره الرخيصة. هي #أندونيسيا البلد الذي امضيت فيه نحو اسبوع في زيارة دعت اليها السفارة الاندونيسية وسائل اعلامية وشركات سفر للتعرف على ثلاثة من مدنها.

من جاكرتا الى باندونغ

جاكرتا كانت المحطة الاولى في الرحلة التي لا تنسى. في واحد من افخم الفنادق العالمية اقمنا ليومين، زرنا خلالها شاطئ المارينا بيتش وجزيرتي Onrust island وSpa island الساحرتين، حيث يشعر الانسان وهو في احضانها براحة نفسية نتيجة انعزاله عن ضجيج الحياة وتمتعه بزرقة البحر، لا بل في الطريق إليها يذهل الزائر بعدد الجزر المنتشرة في البحر، غابات تطفو على سطح المياه في مشهد غاية في الروعة.

من جاكرتا الى مدينة باندونغ كان الانطلاق بالقطار لمدة 3 ساعات، على طول الطريق سجادة خضراء فرشت الارض، اشجار وزهور تؤنس المارة. في هذه المدينة زرنا احد البراكين Kawah putih ciwidey مشهد مريب يجسّد عظمة الخالق، وكأن فوهة البركان بركة مجمدة من المياه محاطة بالضباب وزادت الامطار من جمال المشهد في دقائق تمنيت ان لا تنتهي، لننتقل بعدها الى منطقة اخرى تحتوي على واحدة من اجمل برك المياه على الارض، على مقربة منها حقول غطت مساحات واسعة منها نبتة الشاي، كمية الخضار في المكان تدفع الانسان للتمني ان يبقى هناك ولا يغادر حتى انتهاء الحياة.

جزيرة "الأحلام"

اما الوجهة الثالثة فكانت جزيرة "بالي" التي وصلنا اليها بعد رحلة دامت ساعتين بالطائرة، الاستقبال كان رائعاً، 4 اشخاص مضيافين استقبلونا في المطار بالزهور التي وضعت حول اعناقنا لننتقل بعدها الى الشاطئ والاستمتاع بسهرة على ضوء الشموع مع اكل اطيب طبق ممكن تذوقه للاسماك. وفي اليوم التالي زرنا البحر من جديد هذه المرة للممارسة الرياضات المائية والغطس، بعدها انتقلنا الى Oneeighty beach club الساحر بهندسته، هنا اختلطت عظمة الخالق بابداع الانسان، مسبح على علو مئات الامتار فوق سطح البحر ينسي المرء كل هموم الارض، كما زرنا في هذه الجزيرة الساحرة حديقة الطيور التي جمعت انواع لا تحصى منها، التقطنا الصور معها، اضافة الى حديقة القرود، ولم نغادر بالي قبل القيام بمساج ازال متاعب السنوات.

جمال واهداف

جميلة هي اندونيسا بكل تفاصيلها، بشوارعها الخاصة بالتسوق التي تعج بالمقاهي والمطاعم المحلية والعالمية، بمواطنيها، مناخها، مطاعمها المتنوعة، وخياراتها المتعددة للاستجمام والتمتع بجمال الطبيعة الخضراء وشواطئها الرملية، اضافة الى كثرة الانشطة الترفيهية فيها ورخص تكاليفها مما يجعلها مناسبة لرحلات الشباب والعائلات، فهي تجمع بين رحلات الطبيعة والتسوق، وتملك الكثير من المعالم السياحية اضافة الى المراكز التجارية.

في ختام الزيارة كان لنا حديث مع رئيسة وحدة الشؤون الاقتصادية في السفارة الاندونيسية في لبنان رسباتي اندرياني التي رافقتنا طوال مدة رحلة ستخلدها ذاكرتنا، حيث قالت: "الهدف من هذه الرحلة تعريف اللبنانيين على مناطق اخرى من اندونيسيا غير جزيرة بالي المقصودة من قبلهم، اخترنا جاكرتا وباندونغ اللتان تتناسبان مع الذوق اللبناني، كما ان زيارتنا الى "بالي" هدفت الى اظهار الوجه الاخر لهذه الجزيرة التي لا تختصر بمناسبات شهر العسل فهي تحتوي على اماكن ترفيهية متنوعة كما اردنا اظهار الوجه الثقافي والديني لها حيث تتعدد الديانات فيها وسط قبول المواطنين لبعضهم البعض"، واضافت" انها الرحلة الثالثة التي تنظمها السفارة، الرحلة الاولى كانت متخصصة لوسائل الاعلام، والثانية لوكالات السفر، وهذه الرحلة جمعنا الاثنين معاً، ونأمل ان نكمل في خطوتنا لتعريف الناس على اماكن غير التي يعرفونها في بلدنا".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard