وطني الكبير حيث أعيش وألعب

7 كانون الأول 2018 | 21:19

المصدر: "النهار"

لبنان أجمل بلدٍ بالنسبة لي، فيه أشجار كثيفة الأوراق وبحره جميل وغروب الشمس الرائع يريح مَن ينظر اليه، وصخوره الصلبة تدلّ على العنفوان والقوّة، وجباله العالية تتكلّل بالأشجار الخضراء في الصيف، وبثلجه الأبيض في الشتاء. وحين تتفجّر الينابيع في الربيع يطربنا خرير المياه. وما أجمل "خشخشة" الأوراق تحت قدميّ في الخريف.

لبنان وطني الكبير حيث أعيش، ألعب وأتسلى. لكن، ومع أنّ لبنان جميل، ثمة أناس يرمون النفايات في كلّ مكان، ويؤذون الطبيعة والبيئة. وهناك الكثير من المشكلات المزعجة، منها تزايد عدد الفقراء الذين يجب أن نساعدهم، وزحمة السير وتلوّث المياه.

الاستقلال هو الحريّة، وكي يبقى بلدنا مستقلاً علينا أن نحميه ونحافظ عليه.

ايمانويل ميلان

مدرسة مار الياس لراهبات العائلة المقدّسة المارونيات - محطة بحمدون.

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard