أسقطُ كلّ ليلة قتيلة الأحلام

7 كانون الأول 2018 | 18:52

المصدر: "النهار"

أحلام صغيرة، لوحة لريم يسوف.

أمسك يد الغيمة

تحملنا الريح

أنا وهي

أينما تذهب

هي تتساقط مطراً

وأنا أسقط كل ليلة

قتيلة الأحلام

غيمة هربت مني

ستنسكب في غفلة مني

وتوقظ هذا العالم

وأخرى تشكلت في داخلي

حرة

ستمطرني الليلة

بعد كل تلك الرعود

هناك غيمة هاجرت مع الأحلام

وغيمة لا تزال

تدق رأسي بإسفين البقاء

تتبدّد الغيمات الصامتات الجميلات

بعدما يجتمعن مساء

ويغسلن الاشجار علنا

يغلفن الجدران برطوبة الحنين

لكن قبل الخروج

يتركن أنوثتهن قابعات

مستترات في غرف النوم

الغيمات الصاخبات الحالمات

الغامضات

يقضمن أظافر اللهفة

ويسقطن بعيداً من الحبّ

بأمتار وأحياناً بسنتيمترات

ولا يقبضن إلا على اللهفة والانتظار

الغيمات الوحيدات الحافيات

المشتتات

يقتلن الوحدة

بالأطفال والبيوت والأصدقاء

الغيمات العاريات الحزينات

العاشقات الخاضعات

يتسلّقن السماء مُجتمعات

ويسقطن سجينات مبعثرات

غريبات...

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard