توقيع اتفاقية زراعية وافتتاح يوم المنتجات اللبنانية في هنغاريا

6 كانون الأول 2018 | 15:52

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

توقيع اتفاقية زراعية بين لبنان والمجر.

 أجرى وزير الزراعة غازي زعيتر في العاصمة المجرية بودابست محادثات مع نظيره المجري اسطفان ناج، في إطار تفعيل العلاقات بين البلدين، لاسيما في المجال الزراعي. وتم خلال اللقاء توقيع مذكرة تفاهم في المجال الزراعي. واتفق الجانبان على تشكيل لجنة زراعية مشتركة لتطوير مذكرة التفاهم.

يوم المنتجات والمونة والمطبخ اللبناني

ونظمت وزارة الزراعة بالتعاون مع سفارة لبنان في المجر "يوم المنتجات والمونة والمطبخ اللبناني" في وزارة الزراعة المجرية. ويأتي هذا اليوم استكمالا للمحادثات التي أجراها خلال العام الماضي وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل في تشرين الثاني 2017.

وألقى زعيتر في حفل الافتتاح كلمة لبنان، وقال: "اجتماعنا اليوم هو ثمرة الجهود التي بذلها سعادة سفيرة لبنان في بودابست وفريق عمل وزارة الزراعة اللبنانية ممثلا بسعادة مدير عام الزراعة المهندس لويس لحود والعاملين معه من جهة، ومن جهة ثانية جهود سعادة سفيرة المجر في بيروت السيدة غايزا ميهالي وفريق عمل وزارة الزراعة المجرية العامل بتوجيهات معالي وزير الزراعة. فالشكر لكل من ساهم في إنجاح هذه المبادرة، على أمل أن تتواصل الجهود من أجل وضع ما أمكن التوصل إليه موضع التنفيذ لما فيه مصلحة البلدين الصديقين"، مضيفاً: "لقد أنجزنا للتو توقيع مذكرة تفاهم في المجال الزراعي مع وزارة الزراعة المجرية في إطار تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين بهدف فتح باب التعاون في المجالات الزراعية التي تشمل العديد من الجوانب خصوصا في مجال البحث العلمي وتنسيق المواقف المشتركة وتطوير وتدريب الكوادر وتبادل الخبرات والدراسات والمعلومات المتعلقة بالإنتاج الزراعي وتبادل المنتجات الزراعية بين البلدين".

وأكد زعيتر: "منذ اليوم سنبدأ العمل على زيادة الصادرات اللبنانية لعدد من المنتجات الواعدة في سوق المجر والتي تستطيع النفاذ إلى أسواقها في توقيت يناسب المستهلك المجري، ضمن خطة لتطوير العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين، وربما تسعى الوزارتان، بالتعاون مع سفيريهما إلى عقد لقاءات بين الشركات اللبنانية ونظيراتها المجرية المتخصصة في تصدير واستيراد الفاكهة والخضار والمنتجات الغذائية لتسهيل مهمتهم وتشجيعهم علي زيادة حجم التبادل التجاري بين لبنان والمجر".

وتابع: "احتلت الصناعات الزراعية اللبنانية في السنوات الاخيرة المرتبة الأولى للصادرات اللبنانية، ويعود السبب الرئيسي لهذا الإنجاز الى تنامي الطلب على الصناعات الزراعية والغذائية في الأسواق الخارجية، بعدما أثبتت تميزها وجودتها ونوعيتها. ويلتزم لبنان المعايير الدولية، لذلك ليس غريبا عليه أن يتبوأ حاليا مناصب مهمة مثل منصب نائب رئيس لجنة الاقتصاد في المنظمة الدولية للكرمة والنبيذ ومنصب نائب رئيس CODEX ALIMENTARIUS COMMISSION ورئيس لجنة سياسة الأيزو (ISO) لشؤون البلدان النامية، وهي المنظمات صانعة القرار على صعيد معايير جودة وسلامة الغذاء. وفي سياق دعم الاقتصاد اللبناني ليصبح أكثر استعدادا للتصدير، وليصبح قادرا على تحقيق النمو المستدام، تم ارساء معظم أسس البنية التحتية للجودة بنجاح للتفاعل مع الأسواق العالمية، ولاسيما أسواق الاتحاد الأوروبي. هذه الركائز تهدف إلى زيادة المطابقة للمنتجات اللبنانية، وخصوصا الصناعات الزراعية والغذائية، مع المتطلبات والمعايير الدولية للصحة والسلامة والبيئة، وتستمر الحكومة اللبنانية، رغم الظروف الصعبة، في تدعيم الأسس القائمة والبناء على قصص النجاح في كل من القطاعين العام والخاص، لاسيما في دعم الصناعات الغذائية اللبنانية. فمن الضروري توفير الدعم التقني الذي له تأثير مباشر على استكمال البنية التحتية للجودة في لبنان وتسريع تطبيق اتفاقية الشراكة اللبنانية -الأوروبية، وإعداد لبنان لاتفاقية تقييم المطابقة وقبول المنتجات الصناعية مع الاتحاد الأوروبي. وفي هذا الاطار تأتي هذه الاتفاقية اليوم بين لبنان وهنغاريا تعزيزا للبنية التحتية اللبنانية، ويأتي هذا العرض لمنتجات المونة اللبنانية تأكيدا على السير بهذه الاتفاقية نحو التنفيذ".

من جهته أكد وزير الزراعة المجري دعم لبنان لتسويق منتجاته في المجر، واشاد بجودة ومواصفات ونوعية المنتجات اللبنانية، واكد استعداد بلاده لاستقبال جميع المنتجات اللبنانية في اسواقها، بالإضافة الى إقامة المعارض لها. ثم جال الوزيران في المعرض الزراعي اللبناني.

وجال زعيتر في مصنع لبناني للألبان والأجبان واطلع على آليات العمل فيه والمواصفات الصحية والنوعية والجودة.

اقرأ أيضاً: زراعة بديلة تنمو من دون تراب في نيويورك 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard