"كلنا كارلوس غصن"... حملة إعلانية داعمة في بيروت

6 كانون الأول 2018 | 15:15

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

لوحات إعلانية داعمة في بيروت (أ ف ب).

بعد أقل من شهر على توقيف السلطات اليابانية رجل الأعمال اللبناني الأصل #كارلوس_غصن أطلقت شركة "Med K&K" حملة اعلانية داعمة تحمل صور غصن انتشرت في عدد من الشوارع الرئيسية في بيروت، وذلك بعد اتهامه بإخفاء عائدات مالية.

وأرفقت اللوحات التي وزعت بمبادرة من شركة إعلانات خاصة، بتعليق باللغة الانكليزية: "كلنا كارلوس غصن".

وفي حديثٍ لـ"النهار" مع أحد الشركاء في شركة "ماد كاي أند كاي" داني كمال، قال: "لقد فوجئنا جميعاً بتوقيف غصن! ما هي الأسباب؟ سياسية أم لا، نحن لا نعرف لكننا نشعر أنّ ما حصل غير عادل".
وأوضح كمال: "في كل مرة يحدث أمر ما، لا نتفاعل ولا نبدي أي ردّ فعل، إنه الوقت للتعبير عن رأينا واعتراضنا على توقيف غصن"، مؤكداً أنّ ما يحصل معه غير عادل خصوصاً أنّه لا يُسمح له بالتواصل مع عائلته إلا لمدة 15 دقيقة في اليوم، وعليه التكلّم باليابانية".

وتأسف كمال على ما يحصل وتساءل: "لماذا لا نُقدّر مهارات رجال الأعمال بدلاً من ادانتهم وتوجيه التهمات لهم".

يُذكر انّ اثنتين من الشركات التي يرأسها غصن، "نيسان" و"ميتسوبيشي"، صوّتتا على إقالته بينما ما زال يرأس إدارة شركة "رينو" الفرنسية.


وفي التفاصيل، أوقف رئيس مجلس إدارة مجموعة نيسان-رينو-ميتسوبيتشي كارلوس غصن بتهمة تهرّب ضريبي بقيمة 70 مليون دولار أميركي في 19 تشرين الثاني 2018. اعتُقل خلال هذا التوقيف أيضاً يده اليُمنى الأميركي غريغ كيلي وذلك بعد هبوط طائرته الخاصة في اليابان حيث صعدت الشرطة إلى متن الطائرة وقُبض عليه داخلها ووُضع في سجن يمكث فيه حتى الساعة. وفي 22 تشرين الثاني خلع غصن من منصبه كرئيس لمجلس إدارة شركة نيسان وكذلك فعلت شركة ميتسوبيتشي في 26 تشرين الثاني إلا أنه يحتفظ برئاسة مجلس إدارة شركة "رينو".

وأثار توقيف غصن استهجاناً واسعاً في لبنان حيث ينظر اليه على أنه من أبرز وجوه الاغتراب اللبناني الواسع في العالم، وأنجح رجال الأعمال في الخارج. وسبق للسلطات اللبنانية أن كرمته مراراً، وأصدر طابع بريدي باسمه في العام 2017.

ومنذ توقيفه، أبدى مسؤولون لبنانيون واقتصاديون تضامنهم مع غصن الذي عاش في لبنان خلال فترة طفولته وشبابه، بعد ولادته في البرازيل، وقبل أن يسافر الى فرنسا لمتابعة دراسته الجامعية.

واستدعى وزير الخارجية جبران باسيل في 27 تشرين الثاني السفير الياباني في بيروت ماتاهيرو ياماغوتشي، وأبلغه اهتمام لبنان، وفق بيان على موقع الوزارة، "بأجوبة محددة حول مواضيع معينة عن ظروف توقيف" غصن بعد "ورود معلومات مؤكدة إلى وزارة الخارجية عن أن ظروف توقيف غصن تشوبها علامات استفهام كثيرة".

ووصف وزير الداخلية نهاد المشنوق في كلمة ألقاها خلال مؤتمر في بيروت قبل نحو أسبوعين غصن بـ"مغترب له قصة نجاح خيالية"، مضيفاً: "لكارلوس غصن أقول في محنته إن طائر الفينيق اللبناني لن تحرقه شمس اليابان".

ولغصن استثمارات عدة في لبنان خصوصاً في مجال صناعة النبيذ وفي القطاعين المصرفي والعقاري.

وتداول العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لغصن بعد توقيفه كتبت عليها عبارة "بريء". وشكّك البعض بصدقية الاتهامات الموجهة له.

اقرأ أيضاً: كارلوس غصن يواجه تهمة جديدة بتقليل راتبه ب35 مليون دولار 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard