عون تسلم من "اللقاء الديموقراطي" رؤيته الاقتصادية

6 كانون الأول 2018 | 14:56

تسلم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون خلال استقباله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا كتلة نواب "اللقاء الديموقراطي"، رؤية اللقاء والحزب التقدمي الاشتراكي من الاوضاع الاقتصادية الراهنة والتدابير التي يمكن اعتمادها، وفقا لوجهة نظر الحزب واللقاء، لانجاز مرحلة النهوض الاقتصادي.

كما عرض الوفد الاوضاع الراهنة والتطورات الاخيرة في الجبل، حيث نقل عضو الوفد وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال مروان حمادة عن الرئيس عون، "حرصه على ان يسود القانون والشرعية كل انحاء البلاد وليس الجبل فقط".

وبعد اللقاء، صرح الوزير حمادة للصحافيين فقال: "كنا طلبنا من فخامة الرئيس موعدا باسم اللقاء الديموقراطي والحزب التقدمي الاشتراكي لعرض الآراء المتشابهة جدا بالنسبة لكل الاوضاع الشاذة في البلاد، ونعرف حرص الرئيس عون الذي يلتقي مع حرصنا على ان يسود القانون والشرعية كل انحاء البلد، وليس الجبل فحسب الذي والحمد لله فان الحركة التي قام بها الجيش اللبناني ليلة العراضات العسكرية لملمت الوضع فيه. واتصور ان حرص رئيس الجمهورية يلتقي مع حرص وليد بك جنبلاط في موضوع الابقاء على سلطة الشرعية المطلقة في جبل لبنان وطبعا في كل لبنان".

اضاف: "نقلنا اعتذار رئيس الكتلة الاستاذ تيمور جنبلاط الذي عاد من باريس ولكن بوعكة صحية حالت دون تمكنه من ان يكون معنا. وقد وضعنا فخامة الرئيس في صورة الاوضاع المالية، وهو كان التقى صباحا حاكم مصرف لبنان. كما بحثنا في الافاق الحكومية، وكلنا نلتقي على الحث على تشكيل حكومة في اقرب وقت ممكن لتواكب النهوض الاقتصادي الضروري لمنع اي تدهور، وهو حرص يلتقي عليه الجميع. كذلك، قدمنا لفخامة الرئيس الرؤية التي وضعها الحزب التقدمي الاشتراكي واللقاء الديموقراطي لانجاز مرحلة النهوض الاقتصادي المقبلة مع تدابير معينة في كل القطاعات، اكان ذلك في القطاعين العام والخاص او بالنسبة للضرائب والجباية والكهرباء وغيرها من الامور، وهي قضايا كنا بحثناها مع الرئيس وفريقه في فترات متلاحقة".

ولفت الى أن "الجو كان طيبا جدا في اثناء هذه الزيارة التي نبدأها لعدد من القيادات العليا السياسية ولعدد من الاحزاب، لتبادل الآراء وملء الفراغ الذي نخافه جميعا في الوضع السياسي الذي يحتم علينا ان نلتف حول بعضنا البعض لانقاذ البلد".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard