الشباب ومستقبل اقتصاد المعرفة في الدول العربية

6 كانون الأول 2018 | 12:37

المصدر: "النهار"

"الشباب ومستقبل اقتصاد المعرفة" عنوان قمة المعرفة التي نظمتها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، بدورتها الخامسة في دبي، برعاية نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. وحضر ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ورئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، وعدد من المهتمين.

الافتتاح قدمه الاعلامي اللبناني نيشان ديرهاروتنيان وأكد الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، أن دولة الإمارات العربية المتحدة بدعم قيادتها الحكيمة وتوجيهاتها، تسير بخطى حثيثة وثابتة نحو مضاعفة الاستثمار في قطاعات العلوم والتكنولوجيا والذكاء الاصطناعي والمعرفة بشتى حقولها وألوانها، إيمانا من هذه القيادة المعطاء أن أساس تقدم الشعوب وبقائها هو المعرفة في كل شيء. وقال ان الشباب هم من يحملون هذه الشعلة التي تضيء دروب الأجيال اللاحقة نحو العلا والمجد والتطور الحضاري والإنساني.

وهنأ الفائزين بجائزتي محمد بن راشد للمعرفة وتحدي الأمية وبارك لهم جهودهم ودعاهم إلى توظيف طاقاتهم ومعارفهم في خدمة البشرية وإسعاد الناس. خاتما: "نريد لدولتنا العزيزة أن تزهو بالعلم والمعرفة وأن يكون لها بعد حضاري وإنساني على مستوى العالم وتكافئ دوماً المبدعين في شتى حقول العلم والمعرفة والثقافة والاقتصاد التي تسهم في صنع المستقبل الواعد والملائم للأجيال المتلاحقة في بلدنا والعالم.






وبعد التعريف بالمؤسسة والجائزة، كانت كلمة مصورة لرئيس برنامج الأمم المتحدة الإنمائي اخيم شتاينر الذي أشاد بقمة المعرفة وفكرة تنظيمها من مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة ودورها في بناء جسور التواصل بين المتخصصين والباحثين في مجال المعرفة حول العالم لتبادل وجهات النظر والآراء الخلاقة من أجل بناء قاعدة معرفية متنوعة تعود بالنفع على الدول والشعوب في أرجاء العالم.

ورحب المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة جمال بن حويرب المهيري بولي عهد دبي والحضور، مؤكداً أن القمة التي يرعاها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم منذ خمس سنوات ستواصل جهودها بالتعاون مع الجهات المحلية والإقليمية والدولية المعنية بترسيخ ثقافة المعرفة بين الشباب، وفي مجتمعاتنا العربية في الاتجاهات كافة بخاصة اقتصادية المعرفة والقراءة واللغات وغيرها من المعارف الإنسانية ووضع تصورات وحلول مبتكرة تدعم صناع القرار والباحثين والخبراء من أجل خلق واقع معرفي شامل محليا وإقليميا وعالميا.

وأشار بن حويرب إلى أن مؤشر المعرفة في الدولة بحسب الأمم المتحدة تقدم من المرتبة 25 إلى المرتبة 19 عالميا وصنفت الأمم المتحدة دولة الإمارات من خلال مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، بأنها شريك عالمي للمعرفة للعام 2018 واحتلت دولتنا في اقتصاد المعرفة المرتبة الثانية عالميا.

وختاماً، كرّم الشيخ حمدان، الفائزين بجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة التي فازت فيها كل من المكتبة الرقمية في المملكة العربية السعودية ومؤسسة مجدي يعقوب من مصر ومعهد التعليم الدولي في الولايات المتحدة الأميركية ومؤسسة اميرسي في المملكة المتحدة.

كما كرم الفائزين بجائزة أصحاب الإنجازات في تحدي الأمية التي فازت بها كل من وزارة التربية والتعليم في مصر، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "الأونيسكو" والدكتورة الشفاء حسن مديرة كرسي "الأونيسكو" والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "الايسيسكو" في جامعة العلوم والتكنولوجيا في السودان.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard