دربي "كوت دازور" في الواجهة... والاحتجاجات تؤجل مباراتين

6 كانون الأول 2018 | 10:20

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

لاعبو سان جيرمان (أ ب).

تحظى مباراة دربي "كوت دازور" بين #موناكو وجاره #نيس بالاهتمام، في المرحلة 17 من #الدوري_الفرنسي لكرة القدم، في ظل تأجيل مباراتي #باريس_سان_جيرمان المتصدر مع #مونبلييه، و #تولوز مع مستضيفه #ليون، بسبب الاضطرابات التي تشهدها مناطق عدة على خلفية احتجاجات "السترات الصفراء".

وستكون المواجهة مثيرة بين زميلين سابقين يشرفان حالياً على تدريب الفريقين، وهما تييري هنري في موناكو وباتريك فييرا في نيس.

ولعب الإثنان جنباً إلى جنب في صفوف أرسنال الإنكليزي وحققا في صفوفه نجاحات كبيرة أبرزها التتويج ببطولة إنكلترا، من دون أي هزيمة موسم 2003-2004، كما تزاملا في صفوف منتخب فرنسا وأحرزا معه كأس العالم عام 1998 وكأس اوروبا 2000.

وإذا كان فييرا يعيش وضعا مستقرا بعد ان نجح في قيادة نيس الى مركز متقدم بعد بداية سيئة (يحتل حاليا المركز السابع)، فإن هنري يعاني في تجربته التدريبية الأولى (عمل مساعدا لمدرب بلجيكا سابقا)، لأن فريقه يحتل مركزا متأخرا في الترتيب ويتهدده السقوط الى الدرجة الثانية.

ويدخل فريق الامارة المباراة منتشيا بعد عودته من اميان منتصرا بهدفين سجلهما هدافه الكولومبي المخضرم رادامل فالكاو من ركلتي جزاء ويأمل ان يبني على ذلك للتقدم في الترتيب حيث يحتل المركز الثامن عشر.

ويحوم الشك حول مشاركة لاعب الوسط البلجيكي ناصر الشاذل، بعد خروجه مصاباً ضد اميان، لكن هنري يستطيع الاعتماد على الجناح الروسي ألكسندر غولوفين، الذي غاب عن المباراة الأخير بداعي الإيقاف.

في المقابل، يأمل نيس في ان يفك مهاجمه الإيطالي المشاكس ماريو بالوتيلي صيامه عن التهديف، بعد ان فشل في زيارة الشباك منذ مطلع الموسم الحالي.

وتبرز أيضا مباراة سانت اتيان ومرسيليا على ملعب "جوفري غيشار"، لا سيما بان الأخير يريد وضع حد لنتائج المتواضعة في الآونة الأخيرة واستعادة نغمة الانتصارات لتعزيز آماله في المشاركة في المسابقات الأوروبية الموسم المقبل علماً أنه بلغ نهائي الدوري الأوروبي الموسم الماضي، قبل ان يخسر أمام أتلتيكو مدريد الاسباني.

ويحتل مرسيليا المركز الخامس برصيد 26 نقطة بفارق الاهداف فقط عن سانت اتيان.

واعترف قائد الفريق ديميتري باييت بعد ان مني فريقه بخسارته السادسة هذا الموسم أمام نانت 2-3 الأربعاء بان فريقه يمر في مرحلة انعدام وزن بقوله: "ربما الوضع لا يشكل أزمة في الوقت الحالي لكننا نقترب من ذلك".

وكان مرسيليا حقق تعادلا سلبيا 0-0 مع رينس محلياً، وسقط أمام اينتراخت فرانكفورت الألماني سقوطا مدويا 0-4 في الدوري الأوروبي.

ويعاني مرسيليا كثيراً في خط الدفاع، حيث استقبلت شباكه 25 هدفا في 16 مباراة.

في المقابل، يريد سانت اتيان تعويض خسارته الاخيرة امام بوردو 2-3.

وسيفتقد سانت اتيان الى جهود ركنيين أساسيين في خط الدفاع هما الصربي نيفين سوبوتيتش، الذي تعرض لإصابة في دماغه ضد بوردو ونقل الى المستشفى، حيث سيمكث ليومين أو ثلاثة تحت المراقبة، بالإضافة الى اصابة الظهير الدولي السابق ماتيو دوبوشي في كاحله وخروجه اواخر الشوط الأول.

وفي المباريات الأخرى، يلتقي نيم مع نانت، وانجيه مع بوردو، ورين مع ديجون، وغانغان مع اميان، وستراسبورغ مع كان، وليل مع رينس.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard