قبرص سلّمته... إحالة خاطف طائرة مصرية على المحاكمة

5 كانون الأول 2018 | 15:30

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

طائرة (تعبيرية).

أحال النائب العام المصري نبيل صادق اليوم، مصرياً متهما بخطف طائرة عام 2016 وتحويل مسارها الى قبرص، الى محكمة الجنايات بعدما سلمته قبرص للسلطات المصرية في آب الماضي، بحسب بيان صادر عن مكتبه.

ووجه النائب العام المصري الى سيف الدين مصطفى اتهامات بـ "الاستيلاء بالتهديد والترويع على وسيلة من وسائل النقل الجوي وتعطيل سيرها عمدا وخطف واحتجاز وحبس أفراد طاقمها تحقيقا لغرض ارهابي فضلا عن الترويج لأفكار جماعة الإخوان الارهابية الداعية لاستخدام العنف"، وفق البيان.

وتصل عقوبة هذه الاتهامات الى السجن المؤبد (25 عاما) وفقا لقانون مكافحة الارهاب الذي صدر في العام 2015.

وفي اذار 2016، قام المصري سيف الدين محمد مصطفى (61 عاما) بخطف طائرة تابعة لشركة "مصر للطيران" الى مطار لارنكا بقبرص بعدما هدد الطاقم بحزام ناسف زائف، الا انه سلّم نفسه للسلطات القبرصية وافرج عن الركاب الذين لم يصابوا بأذى.

واعلنت السلطات القبرصية يومها ان خطف طائرة الايرباص ايه-320 التي كانت تقوم برحلة بين الاسكندرية والقاهرة والذي استمر نحو ثماني ساعات، لا علاقة له "بالارهاب".

وفي آب الماضي، سلمت السلطات القبرصية المتهم الى مصر.

وأحيل فور وصوله الى القاهرة الى النيابة العامة التي قررت حبسه على ذمة التحقيقات.

وكان مصطفى حاول منع تسليمه لمصر بحجة أنه لن يواجه محاكمة عادلة في بلاده.

إلا أن القضاء القبرصي رفض طعنا قدمه العام الماضي، كما رفض طلبه الحصول على صفة لاجئ، معتبرا انه "ارتكب جرائم خطرة".

وخلال جلسات محاكمته في قبرص، قال مصطفى إنه أراد الديموقراطية للمصريين الذين يتعرضون "للخطف والاختفاء والحبس غير القانوني والاعدامات بدون محاكمات امام القضاء".

وأكد أنه أراد من خطف الطائرة ان يطلب اللجوء الى ايطاليا ليخبر العالم عن "حكومة مصر القمعية".

وأعلنت وزارة العدل القبرصية أن المتهم تم تسليمه الى مصر بعد أن أبدى رغبته "في العودة الى وطنه" وتنازل عن طعن تقدم به امام المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان.

وأكدت أن "السلطات المصرية أعطت ضمانات بأن مصطفى سيواجه الاجراءات القانونية بما يتوافق مع المعايير الدولية".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard