"النهار" و"الجامعة الأميركية": عملنا مستمر للتغيير نحو الأفضل (صور)

4 كانون الأول 2018 | 17:18

من اجتماع اليوم في مبنى "النهار" (ساكو بيكاريان).

استكمالاً لرسالة عدد جريدة "النهار" الذي ترأس تحريره رئيس الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور فضلو خوري، أطلقت "النهار" و"الجامعة الأميركية" أربع لجان متخصصة بالبيئة والصحة، والتربية، والثقافة، والتشريعات.

تضم كل لجنة نخبة من المتخصصين يجتمعون دورياً في اطار عمل متفق عليه، من أجل التوافق على توصيات اصلاحية يتم العمل عليها عبر "النهار" و"الجامعة الأميركية" من أجل تحقيقها، وذلك من خلال التوعية واثارة حلقات النقاش والقيام بحملات اعلامية، وصولاً الى المستوى التنفيذي حيث يؤمل أن تتحقق مكتسبات اصلاحية.

وعقد اليوم الاجتماع التعريفي الأول بعمل اللجان في مبنى "النهار" في حضور الدكتور خوري، ورئيسة تحرير "النهار" نايلة تويني، وعدد من أعضاء اللجان، وهم: الأمين العام للمجلس الوطني للبحوث العلمية معين حمزة، ومديرة مركز حماية الطبيعة- أستاذة مادة الكيمياء في الجامعة الأميركية الدكتورة نجاة صليبا، وأستاذ الهندسة الكيميائية في الجامعة الأميركية الدكتور جوزف زعيتر، ومؤسسة مسرح المدينة نضال أشقر، والمسرحي رفعت طربية، والأستاذ في الجامعة اللبنانية عصام خليفة، والدكتور صوما بوجودة، ورئيسة المركز التربوي للبحوث والإنماء الدكتورة ندى عويجان، والأستاذ سمير عبد الملك، ورئيس قطاع القانون العام والدولي- شركة عالم وشركاه للمحاماة ربيع الشاعر، ومدير مركز ترشيد السياسات (K2P Center)– في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور فادي جردلي. وكذلك حضر مستشار رئيس الجامعة الأميركية لشؤون البروتوكول والعلاقات الخارجية ابرهيم خوري، ومدير الاعلام والعلاقات العامة في الجامعة الأميركية في بيروت سيمون كشار.

وأكد الدكتور فضلو خوري خلال الاجتماع أهمية المثابرة من أجل طرح حلول يمكن تحقيقها، مشدداً على أهمية العمل العلمي المستمر والمتراكم في سبيل التغيير نحو الأفضل.

من جهتها، أكدت تويني أن "النهار" بجميع منصاتها ستواكب عمل اللجان، من خلال فرد مساحات التعبير والتوعية وطرح المشاكل والحلول والضغط عبر الكلمة من أجل تحقيق التغيير نحو الأفضل في كل قطاع. وقالت ان "هذا الأمر يتماشى مع رسالة "النهار" المستمرة ويؤكد أهمية المشروع المشترك مع "الجامعة الأميركية".


أبو أحمد: لن نستسلم والصحف ستعود الى مجدها

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard