أول أمسية شعرية سعودية بين شاعر وشاعرة: "هذه ليست سوى البداية"

3 كانون الأول 2018 | 12:13

خديجة الوعل.

نجحت الإعلامية السعودية خديجة الوعل في تنظيم أول أمسية شعرية تجمع شاعراً وشاعرة، وتقديمها على منصة واحدة في #السعودية، وذلك على مسرح مركز الملك فهد الثقافي في #الرياض، حيث أحيا الأمسية الشاعر خالد المريخي، والشاعرة نجاح المساعيد، في حضور عدد كبير من الجمهور والعائلات وبدعم إعلامي كبير من نخبة المشاهير والنجوم، ورجال الأعمال، والصحافيين تزامناً مع احتفالات المملكة باليوم الوطني الإماراتي الـ 47، وبمشاركة عازفة البيانو السعودية إيمان قستي التي قدمت بدورها فقرة موسيقية خاصة عزفت خلالها أشهر الألحان الخليجية لأهم وأبرز النجوم والتي حازت تفاعل الجمهور.

ويُعد هذا اللقاء هو الأول للمساعيد مع جمهور الرياض بعد سنوات من الغياب، والثاني لها في السعودية، حيث سبق ونجحت خديجة الوعل في تنظيم أمسية شعرية لها مع جمهور المنطقة الشرقية، في مشاركة الشاعرة والأديبة بروين حبيب خلال احتفالات اليوم الوطني السعودي، وعن ذلك قالت المساعيد: "جمهور الرياض في شكل خاص، والجمهور السعودي بعامة يستحق الأفضل، وكل الشكر لخديجة التي نجحت في صنع إنجاز هو الأول في السعودية على الساحة الشعرية ومنحتني فرصة أن أكون أحد أبطاله".

من جهة أخرى، اعتبر الشاعر خالد المريخي أنّ هذه الأمسية رغم كل الصعوبات التي تجاوزتها الوعل بجهد كبير، أحد أكثر الأمسيات التي قدّمها تميزاً كونها الأولى من نوعها، كما عبّر عن سعادته وفخره بالمشاركة فيها حيث جاءت بوقت يشهد ابتعاد الجمهور من المسرح.

وعبرت الوعل عن امتنانها للجميع، وقالت: "الأمسية كانت يوماً ما حلم، تحوّلت اليوم إلى حقيقة، وكلي فخر أنها تمت على يداي وأيدي كل شخص يعمل معي، وأننا كنا على قدر الثقة التي منحها لنا الجميع لتخرج بهذه الصورة الرائعة، حيث تعجز الكلمات عن الشكر ولكني أعدهم بالمزيد من المفاجآت، لأنني ابذل مجهود مضاعف لأكون خلاقة وأخرج دوماً بالنتائج المرجوة وأكثر، وهذه الأمسية وما سبقها ليست سوى البداية، فلدي الكثير بعد".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard