هذا ما سيقوم به وكيل وهاب اليوم... وماذا عن مصير قرار منع السفر؟

3 كانون الأول 2018 | 08:34

المصدر: "النهار"

التصعيد الكلامي الذي قابله تصعيداً كلامياً مضاداً على خلفية قضية استدعاء الوزير السابق وئام وهاب وذيولها التي انتهت بقتل مرافقه والقطوع الامني الذي اجتازته البلاد، هل هو شد حبال ليؤول على قاعدة ان المشكلة تبدأ كبيرة لتنتهي صغيرة؟ وماذا ستكون الخطوات التالية على صعيد ملف الإخبار الذي تقدمت به مجموعة من المحامين ضد وهاب في موضوع إثارة النعرات الطائفية وتهديد السلم الأهلي الذي تضطلع به شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي بإشراف النائب العام التمييزي القاضي سمير حمود؟.

وفق المعطيات المتوافرة أن لا جلسة كانت حددت في هذا الملف الى مطلع هذا الاسبوع، وهي أقفلت في الساعات الاخيرة على إصدار قرار منع سفر في حق وهاب.وعن برنامج الساعات الطالعة قال المحامي معن الاسعد لـ"النهار" إن موكله وهاب "في حالة حداد وثمة شهيد سقط. اما الاسس القانونية الاخرى فإلى حينها. نحن تحت سقف القانون ونكن احتراماً كاملاً لكل الاجهزة الامنية. وإشكاليتنا هي اننا ندعو غيرنا الى احترام الاصول". واضاف المحامي الاسعد "لدينا أمر ما في الشكل سنطرحه. ثمة إخبار صلاحيته تعود الى محكمة المطبوعات. وإحالته على شعبة المعلومات هو غير ذي صلاحية. وإثر هذه الاحالة اتصل وزير العدل في حكومة تصريف الاعمال سليم جريصاتي بالنائب العام التمييزي القاضي سمير حمود واقترح ان يحضر وهاب إلى مكتبه وليس الى فرع المعلومات وفوجئنا في اليوم التالي بما حصل وتحول الامر من تبليغ إلى إحضار، معتبراً أن صلاحية إصدار قرار بالاحضار تعود الى قاضي التحقيق. وأخذ على بعض ما ورد في بيان قوى الامن الداخلي لجهة مقتل المواطن. وقال هي ليست بقاضي حكم متحدثاً عن "وجود أدلة ومستندات موجودة في حوزتنا".
وعن برنامجه كوكيل بالنسبة الى...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard