ضغوط حامية على الحريري لإضعاف موقعه و"حزب الله" يقرّر في البيئتين السنّية والدرزية

2 كانون الأول 2018 | 13:19

المصدر: "النهار"

بعيداً من السياسة، الحريري مستقبلاً الطفل بلال حمد (دالاتي ونهرا).

يستطيع أي نائب من "سنّة 8 آذار" رفع السقف في طلب حقيبة وزارية معيّنة، مستنداً إلى دعم قوة فائضة وقادرة في الوضع اللبناني العام. فتأليف الحكومة اليوم معلّق بفعل الموقف الذي أعلنه "حزب الله" مشترطاً تمثيلهم وزارياً. وفي المقابل يشن رئيس حزب "التوحيد العربي" #وئام_وهاب حملات وهجمات ضد الرئيس سعد الحريري ويستثير عصبية السنية السياسية، مستنداً إلى ما يعتبره دعماً مطلقاً من قوى الممانعة، فيبعث برسائل في غير اتجاه لا يسلم منها الزعيم الاشتراكي وليد جنبلاط لضبط "أنتيناته"، لكنه يتخطى الحدود التي رُسمت لدوره ووظيفته.
كلام وهاب أوصل الأمور إلى نقطة حرجة، وفق مصادر سياسية متابعة، فلا رئيس الحكومة المكلف يستطيع لملمة الأمور من دون اتخاذ اجراء معيّن، ولا #حزب_الله يمكنه أن يتخلى عن وهاب. وقد ذهبت الأمور إلى حد أن البلد كله بات في حالة من الفوضى، انسد معها الأفق على جبهة تأليف الحكومة، ودخل الاستعصاء الى القلب مع ارتفاع منسوب التصعيد السياسي وموجات الاستعصاء أمام اي وساطة أو اقتراح حل.
عادت الأمور الى النقطة الصفر، بفعل التصعيد الذي رفعت منسوبه الحالة الأمنية التي شهدها الجبل، وكان نجمها...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard