ثالث العالم في كمال الأجسام... محمد شعبان لـ"النهار: أشارك في البطولات على حسابي!

30 تشرين الثاني 2018 | 14:18

المصدر: "النهار"

شعبان.

إنجاز كبير حققه المصري محمد شعبان بفوزه بالميدالية البرونزية والمركز الثالث على العالم في بطولة كمال الأجسام، التي أقيمت أخيراً برومانيا، وشارك فيها 23 لاعباً محترفاً من ألمانيا وبلجيكا وصربيا وليتوانيا وأميركا وإيطاليا ورومانيا وروسيا وإسبانيا وإيران، وكان البطل المصري هو المشارك العربي الوحيد في البطولة.

هذا الإنجاز لم يكن الوحيد للبطل المصري، ففي العاشر من تشرين الثاني الحالي، حقق شعبان المركز السادس في بطولة إيطاليا لمحترفي كمال الأجسام في العالم والتي أقيمت في مدينة بادوفا الإيطالية.

وفي تموز الماضي احتل المركز الخامس في بطولة المحترفين للوزن المفتوح بإسبانيا، وكان مستواه يؤهله للحصول على المركز الثالث أو الرابع على أقل تقدير، لكن كان من الصعب عليه في ظل المشاركة الأولى أن يحصل على مراكز متقدمة.

يقول محمد شعبان لـ"النهار" إنه يهدي هذا الإنجاز إلى كل مصري يحب بلده ويسعى إلى رفعته، مشيراً إلى أنه ينتمي إلى أسرة بسيطة، وواجه صعوبات كبيرة وامتهن كثيرا من الوظائف حتى يتغلب على الظروف الاقتصادية الصعبة، خصوصاً أن هذه الرياضة تتطلب مصروفات باهظة، كالتغذية المكثفة والأجهزة ومتطلبات التدريب، مؤكدا أنه كان ينفق كل ما يكسبه من عمله الشاق على هوايته التي أحس أنها كل حياته، ومنها حرفة النجارة التي كان يكسب منها نحو 3 آلاف جنيه شهرياً عام 2008 كان ينفقها كاملة من أجل أن يسير على خطى الأبطال العالميين.

وأضاف شعبان أنه عزّز مجهوده بالدراسة المتخصصة، فالتحق بأكاديمية بن ويدر للتدريب الدولي، وتخرج فيها مُدرِّباً محترفاً، وتم اعتماده مدرباً قومياً من الاتحاد المصري للعبة، كما حصل على عضوية نقابة المهن الرياضية.

واضاف البطل المصري أنه لجأ الى الاتحاد الدولي للحصول على كارت الاحتراف، بعد التحقق من قدراته ومشاركاته في بطولات مختلفة، وحصوله على مراكز متقدمة فيها، بعدما واجه عقبات بيروقراطية كثيرة من جانب الاتحاد المصري، مشيراً إلى أنه يخطط للمشاركة في بطولة مستر أوليمبيا، كبرى بطولات كمال الأجسام في العالم، ويتمنى إحراز فوز مشرف لمصر وللعالم العربي، لكن ما يحزنه أن مثل هذه البطولة تحتاج إلى دعم كبير من الدول والمؤسسات الأبطال الذين يشاركون فيها، وهو لن يستطيع بمفرده الوفاء بكل ذلك، خصوصا أنها بطولة عالمية كبرى.

وعن كيفية إنفاقه على نفسه في ظل عدم وجود دعم له قال شعبان إن كل ما يحصل عليه نظير عمله مدرباً لكمال الأجسام في دولة الكويت، يُنفقه على مشاركاته الدولية، وهو أمر مرهق ويصعب الاستمرار فيه، مبدياً اندهاشه من أن الذين دعموه في مصر ومنحوه مساندة معنوية كبيرة هم البسطاء من أهل قريته المعصرة، التابعة لمركز بلقاس في محافظة الدقهلية، إذ احتفوا بإنجازه وكرّموه وعبروا عن فخرهم به.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard