فايسبوك لـ "النهار": برنامج حلول شبكات التواصل الاجتماعي يهدف لتدريب الصحافيين العرب على تمييز الأخبار الكاذبة

28 تشرين الثاني 2018 | 13:23

المصدر: "النهار"

الأخبار الكاذبة.

ضمن التزام فايسبوك المستمر بتقريب المسافات بين مجتمع الصحافيين، أطلقت بالشراكة مع "المركز الدولي للصحافيين" برنامجاً تدريبياً تحت عنوان "برنامج حلول شبكات التواصل الاجتماعي"، والذي يهدف إلى تدريب 2500 صحافي من سبع دول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هي الأردن، لبنان، المغرب، قطر، السعودية، تونس والإمارات.

وسيعمل "برنامج حلول وسائل التواصل الاجتماعي"، على دعم الصحافيين فيما يتصفّحون المعلومات المتاحة على منصات التواصل الاجتماعي ويحددون مصداقية المحتوى الذي ينشره المستخدمون. وستوفر ورش العمل والدروس المتاحة على الإنترنت باللغة العربية نصائح وأفضل الممارسات التي من شأنها مساعدة الصحافيين على اكتشاف محتوى مواقع التواصل الاجتماعي المهم لتقاريرهم.

البرنامج سيركّز على 4 مواضيع أساسية هي التثبت، الأمن، التفاعل، رواية القصة. وقد أُنشئ نموذج خاص بكل موضوع يقوده مدرب محترف من المنطقة. وسيوضح التدريب كيفية استخدام المؤسسات الإعلامية منصات التواصل الاجتماعي من أجل جمع المعلومات والتفاعل مع الجمهور وتحسين رواية القصص لابتكار محتوى موثوق وملفت.

وحول أهمية هذا التدريب قال رئيس الشراكات الإعلامية لدى "فايسبوك" و"انستغرام" في الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا فارس عقّاد لـ"النهار": إن هذا التدريب يعود بالنفع الكبير على الصحافيين في المنطقة، حيث تبرز حاجة ماسة إلى التدريب الرقمي والتدريب على استخدام مواقع التواصل الاجتماعي. ورغم أنّ هذا البرنامج التدريبيّ يُطرح في الدول السبع المذكورة أعلاه، إلا أنه يشكّل جزءاً من مشروع "فايسبوك للصحافة" الذي يدعم الصحافة عالية الجودة ومحو الأمية الخبرية. وهو يهدف إلى توفير مركز محوري للصحافيين والناشرين الباحثين عن أدوات جديدة لتعزيز عملية جمع الأخبار والقصص الصحفية.

وحول محاربة الأخبار الكاذبة من قبل فايسبوك، قال عقّاد: إن فايسبوك تهتمّ كثيراً لأمر الصحافة ومستقبلها وتعمل بجدّ لمكافحة انتشار الأخبار الكاذبة على الموقع من خلال استخدام التكنولوجيا والأشخاص والعمل مع هيئات خارجية، مضيفاً أن فايسبوك تزيل المحتوى الذي يخالف معايير المجتمع، وتحدّ من توزيع المحتوى مثل التوجيه غير المجدي والأخبار الكاذبة. وهي تريد أن نمنح الأشخاص مزيداً من السياق عن القصص التي يشاهدونها وأن تروّج للمعرفة الخبرية.

وأضاف عقّاد: إن فريق فايسبوك للشراكات الإعلامية، يعمل مع الناشرين والصحافيين في المنطقة من أجل تعزيز نماذج الأعمال وتدريب الصحافيين والحرص على تزويد وسائل الإعلام بالأدوات اللازمة لابتكار ونشر محتوى في بيئة إعلامية صحية ومزدهرة. فكلما زاد تعاوننا مع مؤسسات خبيرة ومدرّبين متمرسين، مثل المركز الدولي للصحفيين، تمكّنّا أكثر من تعزيز شعور الصحافيين في السوق بالثقة وبتمتّعهم بأفضل المهارات والأدوات من أجل المساعدة في تطبيق هذه الاستراتيجية.

وعلّق عقّاد: إن مشهد الصحافة التقليدية تغير، وسيستمر في التغير مع انتقال الأشخاص إلى الإنترنت والهاتف المتحرك. وهذا الأمر سيؤدي إلى انتقال الإنفاق الإعلاني إلى مكان آخر، وفايسبوك تتحمل المسؤولية، وهي تسعى إلى مساعدة المؤسسات الإخبارية المحلية في المنطقة والعالم على جني المال عبر منصة فايسبوك وخارجها حتى يستمروا في القيام بعمل مهم للمجتمع الصحي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard