بعد حليمة بولند ومريم حسين... غضب عُماني على أوبريت "قابوس السلام"

28 تشرين الثاني 2018 | 13:12

المصدر: مواقع التواصل الاجتماعي

  • المصدر: مواقع التواصل الاجتماعي

أثار إعلان لشركة إماراتية عن تنظيم أوبريت بعنوان "قابوس الحكمة والسلام" لمناسبة العيد الوطني العُماني الـ48، غضب العمانيين بسبب مشاركة ثلاثة من "مراهقي السوشيال ميديا السعوديين"، كما تم وصفهم، وعلى رأسهم دايلر الذي سبق أن نشر مقطع فيديو له وهو في الحمام واستُدعي من قبل وزارة الإعلام في السعودية.

واعتبر أهل السلطنة ان اختبار المشاركين بالأوبريت الذي يحمل اسم السلطان قابوس غير لائق، وأطلقوا هشتاغ بعنوان: "رفض أوبريت قابوس السلام". وطالبوا بمحاسبة المسؤولين عن هذه المهزلة وشركة طيران عمان الراعي الرسمي للحدث، فيما تساءل المغردون عن سبب عدم الاستعانة بمواهب أبناء البلد بدلاً من شخصيات مثيرة للجدل في مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكرت صفحة "عمان الحدث" انه ترددت أنباء عن إلغاء فاعلية "أوبريت قابوس السلام والحكمة" بعد ضغط المواطنين الذين طالبوا بإلغاء ومحاسبة من ساهم في استضافة هذه الشخصيات.

وأثارت منذ أسبوعين المغربية مريم حسين استياء العمانيين في العرض العسكري الذي أقامته السلطنة، في حضور السلطان قابوس، واستنكروا دعوة حسين لهذه المناسبة الوطنية وخصوصاً بعد نشرها بطاقة الدعوة التي تلقتها للحضور. وسبقها ظهور المذيعة حليمة بولند مع عضو مجلس الدولة العُماني الشيخ احمد الغفيلي خلال تكريمها في يوم المرأة العمانية بطريقة استفزت العمانيين الذين أعربوا عن استيائهم من ذلك.




إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard