التقرير الأسبوعي لبنك عوده: جمود التأليف وضعف الأسواق الناشئة يضغط على الأسواق المالية اللبنانية

23 تشرين الثاني 2018 | 17:51

بنك عوده.

وسط استمرار المساعي لإخراج أزمة التشكيل الحكومي من عنق الزجاجة فيما المخاوف مستمرة من إطالة أمد الأزمة، وفي ظل الضعف الذي تشهده الأسواق الناشئة عموماً في ظل القلق بشأن تباطؤ الاقتصاد العالمي، شهدت الأسواق المالية اللبنانية خلال هذا الأسبوع الذي اقتصر على ثلاثة أيام عمل فقط استمراراً للمسلك التنازلي للأسعار في أسواق سندات الأوروبوند والأسهم، بينما سجلت سوق القطع نشاطاً خفيفاً ومتوازناً نسبياً، وفق التقرير الأسبوعي لبنك عوده. في التفاصيل، واصلت أسعار سندات الأوروبوند اللبنانية انخفاضها، متبعة المنحى التراجعي للأسعار في الأسواق الناشئة الأخرى، حيث واصل متوسطBid Z-spread المثقل اتساعه ليبلغ 775 نقطة أساس، وهو أعلى مستوى له منذ أكثر من شهرين. كذلك، اتسع هامش مقايضة المخاطر الائتمانية لخمس سنوات بمقدار 20 نقطة أساس ليصل إلى 775 نقطة أساس، في إشارة إلى تراجع نظرة الأسواق إلى المخاطر السيادية عموماً. وعلى صعيد سوق الأسهم، ظل مؤشر الأسعار يسلك مسلكاً تنازلياً، بشكل رئيسي نتيجة تراجعات في أسعار بعض الأسهم المصرفية، ليقفل على تراجع نسبته 0.7%. كذلك، ظل النشاط خفيفاً في بورصة بيروت إذ اقتصرت قيمة التداول الاسمية على 3 مليون دولار مقابل متوسط أسبوعي بقيمة 7 مليون دولار منذ بداية العام 2018. وفي ما يخص سوق القطع، خيم مناخ من الهدوء على النشاط، وحافظت قوى العرض والطلب على توازنها نسبياً، في وقت بلغت فيه نسبة تغطية الموجودات الخارجية لدى مصرف لبنان نحو 79% من الكتلة النقدية بالليرة.

الأسواق

في سوق النقد: سلك معدل الفائدة من يوم إلى يوم مسلكاً تراجعياً خلال هذا الأسبوع الذي اقتصر على ثلاثة أيام عمل فقط بسبب الأعطال الرسمية. فبعد أن كان قد بلغ 25% في نهاية الأسبوع السابق، استهل معدل الفائدة من يوم إلى يوم الأسبوع بـ10% وواصل تراجعه ليقفل على 7% يوم الجمعة لأسباب تقنية مرتبطة بإيداع أموال الضمان الاجتماعي مجدداً لدى المصارف اللبنانية، ما عزز السيولة بالليرة اللبنانية داخل سوق النقد. من ناحية أخرى، سجلت الودائع المصرفية المقيمة تقلصاً مقداره 309 مليار ليرة خلال الأسبوع المنتهي في 8 تشرين الثاني 2018، وفق آخر الإحصاءات النقدية الصادرة عن مصرف لبنان، نتيجة انخفاض الودائع بالليرة بقيمة 355 مليار ليرة وسط تراجع في الودائع تحت الطلب بقيمة 350 مليار ليرة وتقلص في الودائع الادخارية بقيمة 5 مليار ليرة، بينما زادت الودائع بالعملات الأجنبية بقيمة 46 مليار ليرة (أي ما يعادل 31 مليون دولار). في هذا السياق، تقلصت الكتلة النقدية بمفهومها الواسع (M4) بقيمة 211 مليار ليرة خلال الأسبوع المذكور وسط ارتفاع في حجم النقد المتداول بقيمة 38 مليار ليرة ونمو في سندات الخزينة المكتتبة من قبل القطاع غير المصرفي بقيمة 60 مليار ليرة.

في سوق سندات الخزينة: أظهرت النتائج الأولية للمناقصات بتاريخ 22 تشرين الثاني 2018 أن مصرف لبنان سمح للمصارف الاكتتاب بكامل طروحاتها في فئة الستة أشهر (بمردود 4.99%)، وفئة السنتين (بمردود 5.84%) وفئة العشر سنوات (بمردود 7.46%). كذلك، أظهرت نتائج المناقصات بتاريخ 15 تشرين الثاني 2018 اكتتابات بقيمة 255 مليار ليرة توزعت بين 201 مليار ليرة في فئة الثلاثة أشهر و6 مليار ليرة في فئة السنة و48 مليار ليرة في فئة الخمس سنوات، فيما بلغت الاستحقاقات زهاء 54 مليار ليرة، ما أسفر عن فائض اسمي بقيمة 201 مليار ليرة.

في سوق القطع: كانت الحركة خفيفة في سوق تداول العملات خلال هذا الأسبوع الذي اقتصر على ثلاثة أيام عمل فقط، حيث حافظت قوى العرض والطلب على توازنها. في التفاصيل، ظهر طلب تجاري خفيف على الدولار، فيما استمرت التحويلات لصالح الليرة للاستفادة من الفوائد المجزية على بعض الودائع الادخارية بالليرة. ويأتي هذا النشاط المتوازن في وقت بلغت فيه الموجودات الخارجية لدى مصرف لبنان زهاء 41.5 مليار دولار في منتصف تشرين الثاني 2018 بحيث غطت نحو 78.7% من الكتلة النقدية بالليرة.

في سوق الأسهم: ارتفعت قيمة التداول الاسمية في بورصة بيروت من 1.9 مليون دولار في الأسبوع السابق إلى 3.0 مليون دولار خلال هذا الأسبوع الذي اقتصر على ثلاثة أيام عمل فقط. وقد استحوذت الأسهم المصرفية على 87.3% من النشاط، تلتها أسهم "سوليدير" بنسبة 6.6%، فالأسهم الصناعية والتجارية بنسبة 6.1%. أما على صعيد الأسعار، فقد واصل مؤشر الأسعار منحاه التنازلي ليقفل على 83.13 هذا الأسبوع مقابل 83.70 في نهاية الأسبوع السابق، بتراجع طفيف نسبته 0.7%. فمن أصل 10 أسهم تم تداولها هذا الأسبوع، انخفضت أسعار 5 أسهم، بينما ارتفعت أسعار سهمين وظلت أسعار 3 أسهم مستقرة. في التفاصيل، تراجعت أسعار أسهم "سوليدير أ" بنسبة 1.3% إلى 6.25 دولار. انخفضت أسعار إيصالات إيداع بنك عوده بنسبة 6.1% إلى 4.93 دولار. أقفلت أسهم "بنك عوده العادية" على تراجع نسبته 1.7% إلى 4.69 دولار. تراجعت إيصالات إيداع "بنك لبنان والمهجر" بنسبة 0.6% إلى 9.79 دولار. انخفضت أسعار أسهم "هولسيم لبنان" بنسبة 2.1% إلى 16.25 دولار.

في سوق سندات الأوروبوند: شهدت سندات الأوروبوند اللبنانية خلال هذا الأسبوع القصير عملية إعادة تسعير تنازلية وسط أحجام تداول خجولة، وذلك لأسباب داخلية مرتبطة بجمود المشهد الحكومي والمخاوف من إطالة أزمة التأليف، ومتبعة المنحى التراجعي لأسعار سندات الدين في الأسواق الناشئة الأخرى في ظل المخاوف من تباطؤ الاقتصاد العالمي واستمرار هبوط أسعار النفط عالمياً، إذ سجلت هوامش السندات في هذه الأسواق اتساعاً أسبوعياً بحوالي 3% وفق JP Morgan EMBIG Z-spread. في هذا السياق، ارتفع متوسط المردود اللبناني المثقل بمقدار 24 نقطة أساس ليقفل على 10.35% في نهاية هذا الأسبوع، كما اتسع متوسطBid Z-spread المثقل بمقدار 30 نقطة أساس أسبوعياً ليبلغ 775 نقطة أساس. وعلى صعيد كلفة تأمين الدين في السوق اللبنانية، واصل هامش مقايضة المخاطر الائتمانية لخمس سنوات، والذي يعكس نظرة الأسواق إلى المخاطر السيادية عموماً، اتساعه من 745-765 نقطة أساس في الأسبوع السابق إلى 760-790 نقطة أساس هذا الأسبوع.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard