الحل يبدأ بالتربية... نمّوا النفوس المُستقلة

23 تشرين الثاني 2018 | 23:17

المصدر: "النهار"

  • ندى أيوب
  • المصدر: "النهار"

من أرشيف "النهار".

يقول السيد موسى الصدر، في حديث له نشر في "النهار" عام 1977 "إنّ تعدد الطوائف، إذ كان يشكل عازلاً أو ضعفاً أو خطراً، فإنّه أيضاً إذا أدى في النهاية إلى تبادل المعارف والتجارب والحضارات، ومن ذلك ينتهي إلى قوة الوطن... فالخطر ليس إذاً في تعدد الطوائف بل في تحوّل هذا التعدد إلى السلبية". وأي خطرٍ أشد من نظام تربوي يربط علم الاجتماع التربوي حاله بحال السياسة والاجتماع والاقتصاد في البلد، ويعتبر فلافسة #التربية مؤسساته وسائط إيديولوجية بيد النظام السياسي لتعبر عن أفكاره وتعيد إنتاج شروط استمراره. ومن هنا يمكن أن نفهم لماذا تطغى على المجتمع اللبناني سمات تخدم نظامه السياسي الطائفي الطبقي، كالذهنية الطائفية، العصبية، الزبائنية، غياب المواطنية... وتنعكس حكماً على سلوك المجموعات في انتمائها الفئوي الضيق على حساب الانتماء إلى الوطن ليصبح الارتهان للخارج، الذي يشبهها إيديولوجيا وثقافياً ويخدم مصالحها، سهلاً كما هي الحال اليوم.
يضعنا هذا الواقع أمام "احتلال داخلي" تكرّسه وتغذيه نفوس ليست حرّة، وهو أشد صعوبة وتعقيداً من احتلال عسكري خارجي لعدوٍّ واضح، ليصبح #الاستقلال الذي نحتفل اليوم بذكراه...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 95% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard