من الجغرافيا يبدأ كل شيء... ماذا تبقى من الاستقلال؟

22 تشرين الثاني 2018 | 00:13

"جعلتنا الجغرافيا جيراناً، وجعلنا التاريخ أصدقاء، وجعلنا الاقتصاد شركاء، وجعلتنا الضرورة حلفاء". ليست هذه الكلمات لمفكّر لبناني أو عربي، ولا لفيلسوف من فلاسفة عصر النهضة أو التنوير! إنها عبارة رجل سياسة لا يمكن المرور على كلماته من دون تأمّل: الرئيس الأميركي الراحل جون كنيدي. بطبيعة الحال، إن اللبناني يعلم يقيناً، كم أن تجلّي هذه العبارات من الجغرافيا اللبنانية هو أشدّ سطوعاً من غيرها بأشواط. من الجغرافيا يبدأ كل شيء، لبنان البلد الصغير في حجمه يبدو على خارطة الأحداث، على شكل عقدة تجتمع على أطرافها حبال المصالح العالمية منذ القرن التاسع عشر، وحكم عليه موقعه الحساس أن يكون مهداً لخطوط التوتر العالي الإقليمية والدولية، ما يفسّر، إلى درجة كبيرة، التأثيرات العميقة وعدم الاستقرار على امتداد أراضيه. فهو بفعل تصدّعاته الداخلية الذاتية أشبه بصندوق رنين من النزاعات التي لا تبدو عليها علامات الخلاص. اليوم وعشية الذكرى الخامسة والسبعين على استقلاله، كم تعكس السياسة الراهنة هذا الموقع من خارطة العالم والأحداث؟ كل حبة من عنقود السياسة اللبنانية تشحذ ما في جعبتها من ترسانة المواجهة المادية...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard