سياسة "النأي بالنفس" انتقلت الى اسبانيا!

27 كانون الثاني 2013 | 17:59

حذف القصر الملكي الاسباني عن موقعه الالكتروني صورة ايناكي اوردانغارين، في مؤشر جديد على نأي الملك بنفسه عن زوج ابنته كريستينا الذي استدعي أخيرا للمثول امام القضاء في قضايا تتعلق بالفساد.
ويسعى الملك خوان كارلوس الى اعادة تحسين صورة العائلة المالكة، بعدما أضرت بها هذه القضية وكذلك قضية سفر الملك للصيد في بوتسوانا في العام 2012 في خضم الازمة الاقتصادية التي تعصف بالبلاد.
وبلغت شعبية العائلة المالكة في اسبانيا ادنى مستوياتها، بحسب ما اظهرت الاستطلاعات.
وكان القصر الملكي اعلن في كانون الاول/ديسمبر 2011 استثناءه ايناكي اوردانغارين الذي اصبح دوق بالما بعد زواجه من ابنة الملك، من الاحتفالات الرسمية، وذلك على خلفية استدعائه اول مرة للقضاء.
وقال مصدر في القصر الملكي لوكالة "فرانس برس": "من المنطقي الا تكون له صفحة على موقع العائلة المالكة، انه لا يمثل العرش".
واكد المصدر ان لا علاقة لهذا القرار باستدعاء ايناكي اوردانغارين مجددا أمام القضاء وبما يحوم من شبهات حول سكرتيرة الاميرة كريستينا.
واضاف "هناك رغبة واضحة وهي ليست جديدة، بوضع حدود بين ما هو شخصي عائلي، وما هو دستوري".
وتابع قائلاً: "المهم بالنسبة للعائلة المالكة، هو انه في حال وجود شبهات على احد فعليه ان يجيب أمام القضاء" متجنبا ذكر اسم صهر الملك.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard