5 دقائق تاريخية للمنتخب الهولندي

20 تشرين الثاني 2018 | 09:15

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

لاعبو هولندا (أ ب).

حذت #هولندا حذو #إنكلترا و #سويسرا وخطفت بطاقة التأهل إلى المربع الذهبي للمستوى الأول من دوري الأمم الأوروبية في #كرة_القدم من بين يدي #فرنسا، وذلك بعدما حولت تخلفها أمام مضيفتها #ألمانيا بهدفين الى تعادل في الثواني الأخيرة 2-2، في غيلسنكيرشن.

وبدت ألمانيا في طريقها لاسترداد اعتبارها والثأر لخسارتها الأكبر على يد هولندا (0-3) في 13 تشرين الأول الماضي، بعدما أنهت الشوط الأول متقدمة بهدفي تيمو فيرنر (9) ولوروا سانيه (20)، لكن رجال المدرب رونالد كومان عادوا الى اللقاء في الوقت القاتل بتقليص الفارق عبر كوينسي بروميس (85)، قبل ادراك التعادل بواسطة فيرجيل فان دايك (1+90).

وكانت نقطة التعادل كافية لهولندا لحسم بطاقة المجموعة الى المربع الذهبي بفارق المواجهتين المباشرتين مع فرنسا، بطلة العالم، التي خسرت أمام "البرتقاليين" بنتيجة 0-2، الجمعة الماضي، (2-1 ذهاباً).

ولحقت هولندا بسويسرا وإنكلترا والبرتغال الى المربع الذهبي للمستوى الأول من هذه البطولة القارية الجديدة، والذي تستضيفه البرتغال في 5 و6 حزيران المقبل، على أن تقام المباراة النهائية هناك ايضاً في التاسع منه، على غرار مباراة المركز الثالث.

وكان سيناريو الجولة الأخيرة للمجموعة الأولى مشابها للمجموعتين الرابعة والثانية، إذ حسمت إنكلترا تأهلها الى المربع الذهبي بعدما حولت تخلفها أمام مضيفتها كرواتيا الى فوز 2-1 في الوقت القاتل، فيما تخلفت سويسرا أمام بلجيكا بهدفين لكنها عادت من بعيد وخرجت منتصرة 5-2 لتخطف البطاقة من منتخب "الشياطين الحمر".

من جهتها، أنهت ألمانيا، التي كان هبوطها الى المستوى الثاني محسوما، منافسات المجموعة من دون فوز وبنقطتين فقط من تعادلين مع فرنسا (0-0) وهولندا، كما فشلت في تحقيق فوزها الخامس فقط في 13 مباراة خاضتها خلال هذا العام الكارثي، الذي شهد تنازلها عن لقبها العالمي بخروجها من الدور الاول لمونديال روسيا.

كما أن "مانشافت" فشل في تحقيق الفوز للمباراة الخامسة توالياً في مسابقة رسمية، وهو أمر لم يحصل منذ حزيران 1978 ونيسان 1979 بحسب شركة "أوبتا" للاحصائيات، ما يزيد الضغط على مدربه يواكيم لوف.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard