ما العاصفتان اللتان ستهبّان تباعاً على لبنان و"حزب الله"؟

19 تشرين الثاني 2018 | 13:00

المصدر: "النهار"

  • احمد عياش
  • المصدر: "النهار"

مناصر يحمل صورة لعماد مغنية (أ ف ب).

فيما لا يزال لبنان غارقاً في متاهة تأليف الحكومة الجديدة تتزايد المؤشرات إلى أن الأمور تتجه إلى مزيد من التصعيد على مستويين داخلي وخارجي، وفق معطيات متابعين للملف اللبناني. وقد تحدث هؤلاء عن ظهور مؤشرات إلى أن الجمود الذي يحكم مسار الملفات الداخلية بوجهيَها المحلي والاقليمي لن يستمر طويلاً. وتحدث هؤلاء عن تطورات تبدأ في الاسابيع القليلة المقبلة تنهي الجمود بصورة دراماتيكية. فما هذه التطورات يا ترى؟في جعبة هذه المصادر التي تحدثت اليها "النهار" أن لبنان أصبح تحت ثقل أزمة، ليست سياسية فحسب ناجمة عن العرقلة التي مارسها #حزب_الله لتأليف الحكومة الجديدة، بل أزمة اقتصادية تتعاظم آثارها يوماً بعد يوم ما يهدد البلاد بخروجها عن السيطرة. ومن التوقعات السلبية لتفاقم هذه الازمة، وقوع اضطرابات تحمل طابع الثورة على الانهيار الاقتصادي الذي طاول مختلف قطاعات الانتاج، مضافاً اليها الشلل العميق في القطاع العقاري الذي يمثل قاطرة النهوض في لبنان أسوة بما هو حال دول عدة نامية ومتقدمة على السواء. ولم تستبعد المصادر خروج احتجاجات ميدانية تتسبب بفوضى تضطر الى اللجوء الى حلول استثنائية بينها إعلان حالة طوارئ...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard