أنا الغريق

19 تشرين الثاني 2018 | 11:20

فيضانات الرملة البيضاء.

لطالما لفتتني أحرف الجر، صغيرة وفعالة، تكسر المجرور فتطويه الى الأسفل بحركة صغيرة. "في"، "من"، "على"، "الى"، واحياناً "ب" مجردة تكفي لتكسر ما بعدها، وتريحنا في قواعد الصرف والنحو.

لا لزوم معها الى كثير من الاجتهاد. واضحة هي، تحمل مسؤوليتها بثقة وقوة، ولا تخاف. ولِمَ تخاف؟ وهي التي تجر كل ما يليها غير عابئة إن كان سيصبّ في البحر او ينفجر على الرصيف.

بمطرٍ او من دونه، تفعل فعلها هذه الأحرف الصغيرة، لكنها لا تلوث البيئة ولا تتصاعد منها روائح كريهة، ولا تكشف الفساد المعشش فوق الأرض وفي باطنها، ولا تُورِّط كبار المسؤولين بجريرة أفعالها، ليرتبكوا ويرمي بعضهم الاتهامات على بعض، عندما يفلت المجرور من عالمه السفلي ليطوف قالباً المشهد رأساً على عقب.

أحرف الجرّ حصيفة، لا تتباهى بفعاليتها ولا تحب الفضائح.

مجرورها يلتزم القواعد ولا يشذ عنها، ليس كالمجارير اللبنانية الباحثة عن الشهرة، واللاهثة لتملأ الدنيا وتشغل الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وتحتل مقدمات نشرات الاخبار ومانشيتات الصحف، واهمةً انها اذا طافت وأغرقت الشوارع ستتمكن من دفع مسؤول ما الى الاستقالة، كما يحصل في الدول التي تحترم حقوق المواطن.

حتى المجارير عندنا مصابة بالعلل اللبنانية، مغرورة هي وعنصرية، تعطي نفسها أهمية تفوق حجمها، تصدّق انها مثل "هالكم أرزة العاجقين الكون". كأنها لا تدري مع مَن تتعامل. غاب عن بالها ان طوفانها لا يكفي ليغيّر واقع الحال اللبناني. حتى طوفان نوح لا يستطيع ذلك، فكيف لمجرور "خليج الفردوس" (Eden Bay) ان يحلم بمعجزة كهذه.

في الأصل، شبكة المجارير كلها خرجت عن مسارها وشذت عن قواعدها، ولطالما اختلطت بمياه الشرب وأنزلت سمومها في الصنابير وتموضعت وتصورت وجرّت مسؤولين الى الشاشات ليدافعوا عن انفسهم، ولم يتغير شيء.

هي أيضاً اختلطت بمياه الري، وتغلغلت في الأراضي المزروعة، ونحن نأكل المحاصيل ونتسرطن ونموت، ولم يتغير شيء.

لعل الأمراض النفسية اللبنانية صوّرت لهذا المجرور انه ما دام يسكن في منطقة الرملة البيضا، فوق الأرض او تحتها، فهو أرقى من مجارير الضاحية او البقاع او الشمال. هنا متر الأرض أغلى ثمناً مما هو في مناطق أخرى، بالتالي يحق لمن يستوطنه ان يرتفع درجة عن عامة الناس، ولا يهم إن كان اريستوقراطياً بالسلالة او من أثرياء الحرب، او أثرياء الفساد. مَن يحاسب على أي حال؟ ما دام مقيماً في الرملة البيضاء، علا مقامه كعباً وأعطى نفسه الحق في أن يصاب بالانتفاخ الاجتماعي والطبقي، وينفجر معتقداً ان مفاعيل مياهه الآسنة الهدارة ستغير المعادلة وتهدد السلم الأهلي وتحول صاحبها رقماً صعباً ويتسبب طوفانها بقضية سياسية من العيار الثقيل.

لا بأس إن تطورت الأمور الى ما يلائم لبوس المرحلة، واشتعل الرأي العام بأبعاد انفجار المجرور ليدلي قادة البلاد بدلوهم في القضية، فينبري فريق منهم للمطالبة بنزع سلاح "حزب الله" غير الشرعي الذي تسبب بفائض قوة سمح لبلدية الغبيري بأن تقفل درب المجرور.

في حين ينتهز فريق آخر الفرصة ليجرف السلطة التنفيذية الفاسدة، ويظهر انها عاجزة عن حماية ارقى المناطق البيروتية من الغرق في مياه الصرف الصحي، وعليها ان تخضع لشروط الأقوياء الفعليين حتى يسمحوا لها بالبقاء وإلا أعادوها الى زمن القمصان السود.

او هو، وبكل بساطة، متواطئ مع أهل الهوى، وملتزم فصلاً من فصول اشغال اللبنانيين عن علة العلل اللاساسية التي تحول دون قيامة بلدهم، بالتالي هو وإن خرج عن مساره، الا انه لم يخرج عن سياق فضائح الادوية المنتهية الصلاحية والأطعمة الفاسدة ومولّدات الكهرباء وعدّاداتها والكسارات والنفايات وما الى غير ذلك من ملفات تدخل في نسيج فلكلور إطاحة البلد ومؤسساته.

الآتي من الأيام كفيل بإعادة هذا المجرور المغرور الى حجمه الطبيعي، حتى لو بقي مسدوداً او مكسوراً، لعله سيصدم عندما يتيقن انه كان أداة عابرة من أدوات الانشغال والتشغيل على الطريقة اللبنانية، ولا دور له في المحطات المفصلية. ليبقى حرف الجر أكثر فعالية منه، واستمراره لا يرتبط بالقاعدة الذهبية التي تقضي بالمساكنة غير الشرعية وغير الدستورية لهذه الطبقة السياسية التي لا يزيحها زلزال او حتى هجوم نووي عن كراسيها.

فكل مَن فيها على دين المتنبي يردد معه:

والهجر أقتل لي مما أراقبه/ أنا الغريق فما خوفي من البلل

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard