الادارة لم تقدم اي حل في "مسرحية" المؤتمر الصحافي... الحكمة بين سندان عناد الادارة ومطرقة العقوبات

18 تشرين الثاني 2018 | 21:03

لم يحمل المؤتمر الصحافي الذي عقدته اللجنة الادارية لنادي الحكمة بيروت يوم الجمعة الفائت اي حلول عملية لازمة النادي المالية التي تهدد مصيره ومستقبله. وقد اقتصرت مواقف اصحابه على تبريرات ومواقف "ممجوجة" لا تنقذ النادي من ازمته المالية بقدر ما تزيد من معاناته.

وما زاد الطين بلة ان بعض ضعاف النفوس ارادوا من المؤتمر "المهزلة" كما وصفه غلبية المتابعين، امرين: تشويه صورة الذين يدافعون عن النادي من دون اي مصالح خاصة او منفعة شخصية من جهة، وتبييض صورة الذين يتمسكون بالكرسي ولو على حساب خراب النادي تحت شعار "الحفاظ على الأمانة" من جهة أخرى. ولكنهم وكما في كل اعمالهم فشلوا في الحالتين رغم انهم استخدموا في المؤتمر "المسرحية" اشخاص يتلطون خلف النادي وفرقه في لعبتي كرة السلة وكرة القدم لـ"سحب" مساعدات مالية من حكماويين قدامى ومحبين للنادي تحت شعار "تامين حاجات ضرورية للاعبين وتحسين ظروفهم" من دون ان تصل لاصحابها!
والمضحك المبكي في المؤتمر "فرقة الزقيفة" التي استقدمها بعض "الطارئين" على الادارة معتقدين ان "الصراخ والعويل" يرهب من هم ضد رأيهم ولا يخدم اهدافهم، وهم لا يلامون على "غبائهم"، والدليل حال النادي في عهدهم!
مؤسف ان يتحول مقر نادي الحكمة الذي شهد على بطولات والقاب تاريخية ومر على ادارته اشخاص مثقفين وناجحين مشهود لهم بالكفاءة الى مكان لترهيب وترغيب اعضاء في الجمعية العمومية وقمع اشخاص ليسوا من مؤيدي الادارة او من "الزقيفة" لبعض مرضى "الكرسي"...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

تفاد الأمراض باتباع نظام الكيتو!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard