أيّ حظوظ لرومني في الانتخابات الرئاسيّة المقبلة؟

18 تشرين الثاني 2018 | 17:41

المصدر: "النهار"

  • جورج عيسى
  • المصدر: "النهار"

ترامب ينادي الإعلاميّين خلال توديعه السيناتور ميت رومني الذي زاره بعد فترة قصيرة من فوزه بالرئاسة الأميركية. كان رومني من بين الأسماء المطروحة في ذلك الوقت لتولي وزارة الخارجيّة - "أ ب"

قبل بضعة أشهر، راهن مراقبون على قوّة السيناتور ميت رومني كي يواجه بعض سياسات الرئيس الأميركيّ دونالد #ترامب في النصف الثاني من ولايته الرئاسيّة. في نيسان الماضي، رأت المديرة المؤسّسة لمركز الإدارة العامّة الفعّالة التابع لمعهد "بروكينغز" إيلاين كامارك أنّ رومني، "قد يصبح أقوى رجل في مجلس شيوخ الولايات المتّحدة" إذا نجح في السباق إلى عضويّة مجلس الشيوخ. بالنسبة إليها، لو كانت هنالك سيطرة جمهورية متقاربة على هذا المجلس بعد الانتخابات النصفيّة، فإنّ ميت رومني المنتقد لترامب والذي يمكن أن يكون صوته مرجّحاً في عمليّة التصويت "قد يصبح حقاً صانع الملوك".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard