بيدرسن يستلم مهامه قريباً ... تعب واشنطن وموسكو غير كافٍ

16 تشرين الثاني 2018 | 19:24

المصدر: "النهار"

  • جورج عيسى
  • المصدر: "النهار"

الموفد الأممي الجديد إلى سوريا غير بيدرسن - "أ ب"

على الرغم من أنّ مسار النزاع السوريّ حُسم بشكل كبير لصالح الرئيس السوريّ بشّار #الأسد، لا يزال مراقبون يجدون أنّ تنحيته من الرئاسة شرط ضروريّ للوصول إلى السلام في سوريا. منذ يومين، كتبت جانين دي جيوفانّي مقالاً في مجلّة "فورين أفّيرز" الأميركيّة حثّت فيه الموفد الدوليّ الجديد إلى #سوريا غير بيدرسن على أن يضمّ مسألة رحيل الرئيس السوريّ إلى صلب المحادثات التي سيشرف عليها. لتحقيق ذلك، رأت دي جيوفانّي أنّ لبيدرسن خبرة طويلة في مجال المفاوضات يمكن أن تجعله ينجح في إقناع الروس بأن يتخلّوا عن ورقة الأسد. لكن هل يمكن للموفد الأمميّ أن ينجح في ذلك إن لم يكن يتمتّع على الأقلّ بدعم واضح في هذا الاتّجاه من قبل الولايات المتّحدة؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard