باسيل: لتحركات سلمية وصلوات رداً على ما يحصل في معلولا

8 كانون الأول 2013 | 15:10

المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

(الصورة عن الانترنت).

اعتبر وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل، في مؤتمر صحافي، أن "ما يحدث بمعلولا من أعمال تخريب يؤثر على المسيحيين في لبنان وفي العالم"، مضيفا: "نتحدث عن هذا الامر لان ردات الفعل على الصعيد اللبناني والمشرقي والعالمي ليست كافية"، مؤكدا على "ضرورة التحرك من أجل وقف مسلسل التعدي على المسيحيين".

ولفت الى أنه "وبعد حادثة خطف المطرانين لم نسمع الصوت الصارخ المطلوب من المعنيين"، مشيرا الى أن "قضية مخطوفي اعزاز تحركت ولم تنته الا بخطف الطيارين التركيين فيما قضية المطرانين المخطوفين لا زالت عالقة".
وأضاف: "عقدت مؤتمرا صحافيا في 8 أيلول واستنكرت الاحداث التي وقعت في معلولا وقد جاء الرد في اليوم التالي على كلامي بالتشكيك بأن جبهة النصرة هي التي قامت بتلك الأعمال"، لافتا الى أنه "وبعد خطف الراهبات في معلولا اعترف العالم بأن الفاعلين معروفون"، معتبرا انه "من الجيد الاعتراف بوجود هذه المشكلة انما مجرد الكلام عنها لم يعد يكفي"، متسائلا "لو حصل هذا الأمر مع رجال دين مسلمين ماذا كان حصل؟" لافتا الى ان "القصة تستحق تحركات سلمية جماعية مثلا وصلوات".
وشدد على أن "المطلوب منا كسياسيين ان نجتمع لنقول كفى"، مشددا على "تشكيل وفد يزور الدول الداعمة للجماعات الارهابية وان تضعها امام مسؤولياتها كما يجب ان يكون هناك خطوات تصعيدية حتى الوصول الى تحقيق الهدف"، معتبرا أن "حجم هذا الموضوع يتطلب منا وحدة مسيحية مشرقية ولا يتحمل انقساما عليه"، مؤكدا أن "قضية مسيحيي المشرق أصبحت ملفا كبيرا لا يمكن لأحد تجاوزها ونحن نعمل لتكون هذه القضية بمصاف القضايا الكبرى".
وعن ملف الانتخابات الرئاسية، اعتبر أنه "يجب علينا كمسيحيين ان نتفق على مسلمات في ملف الانتخابات الرئاسية"، متسائلا "هل يعقل أن نقبل ألا يكون هناك رئيس مسيحي قوي".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard