المسلمون والمسيحيون في مصر يردون على الإرهاب بمبادرة وحدوية

17 تشرين الثاني 2018 | 13:21

المصدر: "النهار

مبادرة رائعة نالت استحسان الجميع في الشارع المصري، وأظهرت قوة الوحدة الوطنية في مصر بين المسلمين والمسيحيين، بقرية طليا التابعة لمحافظة المنوفية، بعد الحملة التي دشنها عدد من شباب القرية لتبادل تنظيف مقابر المسلمين والمسيحيين رافعين شعار "وطن واحد وشعب واحد".

ورغم محاولات التفرقة المستمرة بين المسلمين والمسيحيين في مصر، من خلال الأعمال الإرهابية التي لم تفرّق بين مسجد أو كنيسة، وكان آخرها الحادث الإرهابي الذي استهدف بعض المسيحيين خلال توجههم لزيارة دير الأنبا صموئيل بمحافظة المنيا، حيث نالت المبادرة الشبابية استحسان الجميع، واحتشد الشباب المسلمون من أجل تنظيف مقابر الأقباط وإنارتها وتمهيد الطرق وتنظيفها، قبل أن يرد المسيحيون بالمشاركة في تنظيف مقابر المسلمين، بالجهود الذاتية، ومن دون أي تدخلات حكومية.

وشهدت الحملة مشاركة الأنبا بموها راعى الكنيسة، في العمل بالحملة وتنظيف مقابر المسلمين، كما احتشد شباب القرية جميعاً لتطويرها وتنظيفها، حيث بدأت بتنظيف ما يقرب من 15 مقبرة للمسيحيين أولاً ومن ثم تم الانطلاق إلى مقابر المسلمين، وتم رفع التراكمات المختلفة من الأتربة وأوراق الشجر.

ومن جانبه، أشاد الأنبا بموها خلال مشاركته العمل مع الشباب، بالحملة التي أثبتت أن المصريين نسيج واحد، وأكدت الوحدة الوطنية، مشدداً على أن الفترة المقبلة ستشهد تكتلات أخرى بين شباب المسلمين والمسيحيين للمساهمة في تطوير القرية، متمنياً أن تنتقل المبادرة إلى باقي القرى والمدن، وتوجيه رسالة متميزة تثبت للعالم كله أن المسلمين والمسيحيين أسرة واحدة، ويؤكد إقرار مبدأ الحب والإخاء بالقرى.







"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard