القاتل الصامت: السكري يُصيب القلب!

14 تشرين الثاني 2018 | 13:51

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

السكري يزيد من الاصابة بالقلب

350 مليون فرد تقريباً يعانون من الإصابة بمرض السكري على مستوى العالم. في عام 2012، تسبب مرض السكري في وفاة ما يقارب من 1,5 مليون فرد على مستوى العالم، 80 % في البلدان الفقيرة و المتوسطة، بينهم 90% من الحالات مصابة بمرض السكري من النوع الثاني، بينما تبلغ نسبة مرض السكري من النوع الأول 10 %. في عام 2030، تتنبأ منظمة الصحة العالمية أن مرض السكري سوف يصبح من الأسباب الرئيسية للوفاة، وسوف يكون المسبب السابع للوفاة حول العالم حيث 9 % من البالغين مصابين بمرض السكري.

السكري يزيد من الاصابة بالقلب وبعد حوالي ١٨ سنة من معالجة مرضى القلب الذين يعاني حوالي ثلثهم تقريباً من مرض السكري، أشار طبيب القلب المتخصص بأمراض القلب عند المصابين بمرض السكري، الدكتور طلال حمود إلى أن خطورة هذا المرض تنبع من تسببه في إصابة الشعيرات الشريانية والعصبية الصفيرة.

وأكد أن الكشف المبكر عنه يساعد في معالجته، خاصةّ أنّ أدوية علاج مرض السكري تطورت بشكل كبير منذ حوالي عشر سنوات، وأصبحت هذه الادوية تعالج بشكل فعال المرض وتحمي من الإصابة بأمراض القلب والشرايين، وبالتالي، تحدّ من أعداد الوفيات الإجمالية.

مكافحة مرض السكريولكن ماذا عن الحلول لمحاربة مرض السكري؟ شدد حمود على ضرورة رفع مستوى الوعي بأهمية اتباع نظام غذائي صحي و متوازن للسيطرة عليه، ووضع دبوس الدائرة الزرقاء: عن طريق اختيار المشاهير لإدارة حملات من أجل التوعية بمرض السكري، وتفعيل النشاط البدني عن طريق ممارسة رياضة المشي، أو الرقص، إضافة إلى أهمية انشاء حملات للتوعية بمرض السكري ، وطرق التعامل معه والوقاية منه أيضاً على مواقع التواصل الاجتماعي وفي مختلف الوسائل الاعلامية.

وذكّر بأهداف منظمة الصحة العالمية لهذا العام، من زيادة الوعي عن مرض السكري و خاصة في البلدان الفقيرة و النامية، وذلك من خلال وضع خطة شاملة لاكتشاف المرض وعلاجه ومحاولة منع الاصابة في الفئات الأكتر عرضة إلى وضع خطة للتصدي للوفيات الناتجة عن داء السكري عن طريق مساعدة البلدان الفقيرة في وضع سياسة سليم لتجنب حدوث مضاعفات السكري مثل (الاعتلال العصبي، اعتلال الشبكية).

صديقي السرطان، هزمتك ٤ مرات وأنجبت ٥ أطفال



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard