شعبولا وهيفا ونانسي... فنانون في مرمى تهديدات "داعش"

14 تشرين الثاني 2018 | 11:36

المصدر: "النهار"

شعبولا.

أعلن المطرب الشعبي المصري #شعبان_عبدالرحيم، أنه تلقى تهديدات جديدة بالقتل، من تنظيم داعش الإرهابي، مؤكداً أنه لم يخشَ تلك التهديدات.

وأضاف عبدالرحيم في تصريحات تلفزيونية، بعد بث تسجيل صوتي منسوب لـ"تنظيم الدولة الاسلامية" يهددونه بالقتل، أن أحد عناصر "داعش" أرسل له تهديدات صوتية، مؤكداً أنه سب أحد الإرهابيين وسخر من التهديد بإيذائه قائلاً: "أنا في مصر، وفي حكومة وجيش يحمينا".

ولم يكن شعبان الفنان الوحيد الذي تعرّض لتهديدات "داعش" بالقتل، حيث سبقه في العام 2016 الماضي الفنانة #نانسي_ عجرم، حيث نشر التنظيم وقتها بياناً لمنعها من إحياء حفل في مدينة صيدا اللبنانية، حيث نص بيان التنظيم الإرهابي "لن تنعموا بهذه الليلة، لا تجربوا صبرنا ولا تختبروننا، وكل خياراتنا مفتوحة براً وبحراً أو جواً وستتحول المياه إلى نيران والسماء إلى غبار. وسيصرخ كلّ الذين نادوا بهذا الحفل من مغنّييه وراقصيه وحاضريه"، قبل أن تتحدى عجرم وتحيي الحفل وسط إجراءات أمنية مكثفة.

كما تعرّضت المطربة التونسية #لطيفة لتهديد "داعش" العام 2016 أيضاً، حيث كشفت تقارير للأمن الجزائري عن وجود قائمة اغتيالات للتنظيم تضم 50 شخصية تونسية من بينها لطيفة، لترد الفنانة الشهيرة في حسابها عبر موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" بأنها لا تخشى أحداً ولا حتى الموت لأن الأعمار بيد الله وحده، وما يفعله "الدواعش" لن يقلل من حبها لبلدها وأهلها، ولن يمنعها من الوجود في كل الحفلات والتظاهرات الفنية التي ستقام على أرض تونس.

الفنانة التونسية #هند_صبري، كان لها نصيب من التهديدات بالقتل من "داعش" العام 2015، بعد فيلمها "زهرة حلب"، حيث يتحدث الفيلم الذي قامت ببطولته عن "جهاد النكاح" ويفضح "داعش"، إذ أكدت أنها لا تخاف تلك التهديدات، قائلة: "ما يشغلني فقط هو تقديم أعمال فنية تلامس معاناة الجمهور".

قائمة مشاهير الفن الذين تعرّضوا لتهديدات "داعش"، تضم الفنانة #هيفا_وهبي، حيث أعرب التنظيم الإرهابي عن استيائه من الفستان الذي ظهرت به على مسرح برنامج "ستار أكاديمي" العام 2014، وأن الخلية اللبنانية التابعة لـ"داعش"، ستتحرك للانتقام ووقف بث البرنامج.




إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard