الحرية حالة عقلية... سُترة توحّد النساء من مختلف الحقول

11 تشرين الثاني 2018 | 14:25

المصدر: "النهار"

سُترة توحّد النساء من مختلف الحقول.

أرادتها سُترة تُحاكي الحريّة بمملكتها الشاهِقة وقدرتها على تجسيد العظمة، وفي الوقت عينه باصرارها على تمكين المرأة ومعها الأجيال الشابة التي تعيش التغيير وتتشابك رواياتها وألحان صباها.

كان همّها كمواطنة لبنانيّة أن تتحدّث من خلال الرسوم التي تُنجزها على الثياب، عن كل ما يُمكن أن يُجسّد الذكرى الـ75 للاستقلال التي نحن على مسافة أيام منها برُقي وبساطة مؤثّرة يرقص القلب على إيقاعها الثائر.

كانت تعرف سلفاً أنها تتحدّث من خلال السُترة التي إختارتها لهذه المُناسبة الجليلة، مُباشرةً مع المرأة التي تُريدها أن تدعم كل من يحتاج إليها وكل من يجد نفسه في وضع غير مرغوب فيه. الأكيد أن رسالة السلام التي تحملها أنجيلينا رياشي موجّهة أيضاً للرجل، ولكن الضوء مُسلط على النساء في المراكز السياسيّة والحزبيّة أيضاً، حيث التغيير واجب والنضال "هبّة ريح".

دوّنت على السُترة – الحدث التي تناقلتها وسائل الإعلام بكثرة في عطلة نهاية الأسبوع جُملة صغيرة ذات مفعول مدو :Freedom Is A State Of Mind، أو الحريّة حالة عقليّة. وأرفقتها برسم لفتاة صغيرة ما زالت خصلات شعرها مروّضة نسبياً تحمل بالونات تُجسّد العلم اللبناني.

النائبة بولا يعقوبيان

تقول أنجيلينا لـ"النهار": "أردت من خلال الفتاة الصغيرة أن أذكّر بأننا كنا جميعاً صغاراً وكنا في بداية مسيرتنا نتنشّق العنفوان ونُريد لبنان أن يصل إلى أعلى الأماكن. أقول من خلال الرسم والجملة، أن الوقت لا يزال أمامنا لكسر القيود التي فرضناها على أنفسنا في الدرجة الأولى ولنعمل معاً على إيصال لبنان إلى القمّة".

أرادت رياشي أن تتحدّث بداية مع النساء اللواتي يملكن سلطة التغيير في السياسة أو ضمن العمل الحزبي. وانضمّت إليها في رسالة السلام هذه بولا يعقوبيان، فاتن يونس، رولا طبش، يمنى الجميّل، ساره عون، ومايا زغريني.

النائبة رولا طبش جريديني

ووقفن الأسبوع المنصرم جنباً إلى جنب على درج البرلمان وارتدين السُترة – الحدث في محاولة جماعيّة للاصرار على إزالة العراقيل وارتداء ثوب الحريّة لتحقيق كل ما يُمكن أن ينقل لبنان بضع خطوات إلى الأمام.

رئيسة جهاز تفعيل المرأة في المجتمع في حزب "القوات اللبنانية" مايا زغريني.


فاتن يونس، المديرة العامة لوزارة الداخلية.


المهندسة ساره آلان عون.


يمنى بشير الجميّل.

وفي زيارة لأنجيلينا إلى مكاتب "النهار"، أصرّت رئيسة تحرير الجريدة #نايلة_تويني أن ترتدي السُترة للاصرار على مبدأ الحريّة وعلى تقبّل الآخر والعمل لجعل لبناننا مكاناً جميلاً نحلم به جميعاً.

رئيسة تحرير "النهار" نايلة تويني.

Hanadi.dairi@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard