موسكو استضافت مؤتمراً حول أفغانستان: "طالبان" ليست مستعدّة لـ"مفاوضات مباشرة"

9 تشرين الثاني 2018 | 16:14

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

لافروف يتوسط ممثلَين لمجلس السلام الاعلى الافغاني و"طالبان" خلال مؤتمر موسكو (أ ف ب).

اجتمع أعضاء من #المجلس_الأعلى_للسلام في #أفغانستان، وهو هيئة غير حكومية تشرف على جهود السلام، مع مسؤولين من "طالبان" في مؤتمر بـ#موسكو اليوم، وطرحوا مجددا عرض الرئيس أشرف غني لإجراء محادثات سلام من دون شروط مسبقة.

للمرة الاولى، يشارك وفد من "طالبان" في اجتماع مسؤولين إقليميين، للبحث في سبل إنهاء الحرب، مع اكتساب الخطوات الرامية الى التوصل لتسوية سياسية قوّة دافعة. لكن الحكومة الأفغانية لم ترسل ممثلا رسميا لها، ولم يعلن أي طرف تحقيق تقدم.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن إحسان طاهري، المتحدث باسم المجلس، "اننا ناقشنا مسألة المحادثات المباشرة مع طالبان، وطلبنا منهم تحديد المكان والزمان". في المقابل، قال شير محمد عباس ستاناكزاي، رئيس وفد "طالبان"، إن الحركة ليست مستعدة لإجراء محادثات مباشرة مع الحكومة الأفغانية، وستتفاوض بدلا من ذلك مع الولايات المتحدة"، على ما نقلت عنه وكالة "انترفاكس" الروسية للأنباء. 

وعقد هذا الاجتماع،الذي يظهر رغبة روسيا في المشاركة في أي تسوية بأفغانستان، في وقت يستعد زلماي خليل زاد، مبعوث الولايات المتحدة الخاص للسلام في أفغانستان، لجولة محادثات جديدة مع مسؤولي "طالبان" في قطر.

وقالت وزارة الخارجية الروسية: "نؤكد موقفنا أنّ لا بديل عن تسوية سياسية في أفغانستان، وضرورة وجود تنسيق فعال لجهود الدول المجاورة لأفغانستان والشركاء الإقليميين".

ممثلون لـ"طالبان" خلال مؤتمر موسكو (أ ف ب).

وينظر مسؤولون غربيون وحكومة الرئيس أشرف غني ببعض الشك الى اجتماع موسكو، حيث يرون أنه محاولة من روسيا لإقحام نفسها في عملية يقولون إنها يجب أن تجري بقيادة الحكومية الأفغانية.

وإلى جانب أفراد وفد "طالبان" الخمسة، شاركت في الاجتماع شخصيات سياسية أفغانية بارزة اختلف بعضهم مع غني من قبل. وأرسلت الحكومة الأفغانية وفدا من المجلس الأعلى للسلام.

وأصدرت "طالبان" بيانا الأسبوع الحالي قالت فيه إن المؤتمر "لا يتعلق بالتفاوض مع طرف معين". وأشارت الى أن الاجتماع "يتعلق بإجراء محادثات شاملة حول التوصل الى حلّ سلمي للمأزق الأفغاني، وإنهاء الاحتلال الأميركي".

وكان الرئيس الأفغاني عرض في شباط الماضي إجراء محادثات مع "طالبان" من دون شروط مسبقة. لكن الحركة رفضت، وقالت إنها ستتعامل مع الولايات المتحدة فقط.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard