الحكومة تنتظر نصرالله... هل يطرح تسوية يفوز فيها الجميع؟

6 تشرين الثاني 2018 | 19:18

المصدر: "النهار"

  • محمد نمر
  • المصدر: "النهار"

الحكومة تنتظر نصرالله (تعبيرية- أ ف ب).

مخاض تأليف #الحكومة عملية استخدم فيها الأفرقاء كل الأسلحة السياسية والخطابية والإعلامية لتأمين المزيد من المكاسب الوزارية. رئيس الجمهورية ميشال عون كسب حصة وزارية في التشكيلة الأخيرة لا يضمنها الدستور ولا اتفاق الطائف، بل التسويات والأعراف، وإلى جانبها حصة وازنة للوزير جبران باسيل وتياره، ليكونا ممثلين في الحكومة بـ10 وزارات. "القوات اللبنانية" فضلت البقاء للمواجهة بدلاً من الخروج وترك الساحة خالية، فاختارت عصا "أبغض الحلال" والمشاركة في الحكومة ولو بثلاث حقائب و4 وزراء من دون وزارة سيادية أو عدل، بل نيابة رئاسة الحكومة. وتحت عنوان التضحية والتسوية لم يكمل رئيس التقدمي الاشتراكي وليد #جنبلاط معركته، وبدلاً من 3 وزراء دروز "صافين للاشتراكي"، أوقف القتال عند وزيرين على أن يشارك بتسمية الثالث. الثنائي الشيعي حصته واضحة، 6 وزارات، ولم يبذل "حزب الله" أي جهد لوزارة الصحة، باعتبار أن الوزارات الأساسية توزع طائفياً. "المردة" أيضاً خاضت قتالاً حافظت فيه على نوع الحقيبة، أما رئيس الحكومة المكلف سعد #الحريري، فحظي بالرئاسة و5 حقائب (6 وزراء).
وقبل ساعات من التشكيل توقفت المحركات بطلب من...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard