"حزب الله" منفتح على الحلول... والمدخل الاعتراف بحق "المستقلين" في التمثّل حكومياً

5 تشرين الثاني 2018 | 14:35

الرئيس الحريري والسفير الايراني السابق في لبنان.

يردّ قياديون معنيون في "حزب الله" على الاتصالات التي تردهم تباعاً في الآونة الاخيرة، عما يعتزمون القيام به من خطوات وما هم بصدده من مبادرات حيال ملف تأليف الحكومة بجملة واحدة مختصرة لكنها مشحونة بالدلالات: أولاً عليهم الاقرار بان هناك مسألة يتعين التعامل معها ومقاربتها جديا اسمها مسألة تمثيل النواب السنّة من خارج مظلة "تيار المستقبل"، وبعد ذلك تنفتح كل الابواب الموصدة امام الحوارات والتسويات لهذا الموضوع.هذا الكلام المكثف يبدو انه موجّه الى الحلفاء والاصدقاء والخصوم في آن، وعلى هذه الشرائح الثلاث ان تجيب وان تحدد خياراتها سريعا.
هذا هو السقف وكلمة السر السحرية التي يحددها الحزب لفكفكة العائق الذي ما زال يحول الى الآن دون الولادة المكتملة للحكومة، وهو يعني ضمناً ان الحزب:
- ليس في وارد فتح ابواب التساجل مع احد وشحن المشهد السياسي بمزيد من عوامل الاحتقان.
- انه منفتح تماماً على الحل لكنه ليس في وارد اي تنازل عن هذا المطلب الذي ابلغه منذ البداية صريحا وواضحا، ودعا المعنيين الى أخذه في الاعتبار، وهو لا يعبأ بتهديدات البعض بالعزوف والاعتكاف، فهذه مشكلته.
ومع ان المصادر المولجة في...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard