"قاتل الحضارات" ... هل تنجو منه البشريّة؟

3 تشرين الثاني 2018 | 15:27

المصدر: "النهار"

  • جورج عيسى
  • المصدر: "النهار"

تماثيل "مواي" في "جزيرة الفصح" في المحيط الهادئ. عرفت الجزيرة ازدهاراً سكانياً بين القرنين الثالث عشر والسادس عشر حين نُحتت التماثيل الضخمة، قبل أن ينخفض عدد سكانها في القرن الثامن عشر . شكّلت الجزيرة أحد عناصر دراسة أجراها باحثون من جامعة روشستر حول نشوء واندثار الحضارات - الصورة عن "أ ب"

بعد الثورة الصناعيّة، دخلت الأرض تدريجيّاً في عصر التغيّر المناخيّ مع إطلاق غازات الدفيئة بكمّيّات ضخمة في الغلاف الجوّي. لكنّ هذه الظاهرة ليست فريدة في تاريخ هذا الكوكب. لقد مرّت الأرض بعدد من المحطّات التي شهدت تغيّراً مناخيّاً جذريّاً لم يكن للإنسان يد بإطلاقه كما هو الحال عليه اليوم. خلال تلك المحطّات، تأثّرت حضارات مختلفة بهذا التغيّر، حتى وصل الأمر إلى أفول قسم كبير منها. يمكن لبعض المراحل التاريخيّة معطوفة على دراسات حاليّة أن تقدّم فكرة مهمّة عن خطورة الموقف الذي تتعرّض له البشريّة عندما تواجه تحدّياً من هذا النوع. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard