"لعبة العروش" تُلهم ترامب... وسليماني يتحدّى

3 تشرين الثاني 2018 | 12:46

المصدر: "النهار"

  • م. ف.
  • المصدر: "النهار"

مستوحياُ مسلسل"غيم أوف ثرونز" (لعبة العروش) الأميركي الشهير ، غرد الرئيس الاميركي دونالد ترامب بملصق عليه صورته مع عبارة "العقوبات آتية" ضد إيران، (بدل الشتاء آت)، في إشارة الى حظر بيع النفط الإيراني الذي يدخل حيز التنفيذ الاثنين، وذلك بعد ستة أشهر على اعلان انسحابه الأحادي من الاتفاق النووي مع طهران.

وحصدت صورة ترامب أكثر من 54 ألف "إعادة تغريد" و150 ألف "إعجاب". ولكن الملصق أثار عاصفة من الانتقادات على تويتر، إذ اعترض البعض على تخريب المسلسل الشهير، ورأى آخرون أن في ذلك انتهاكاً لحقوق الملكية الفكرية، واستغرب آخرون من الطريقة التي لجأ إليها الرئيس الأميركي للترويج للعقوبات.

وعلقت شركة "اتش بي أو" التي تنتج مسلسل "غيم أوف ثرونز" الأميركي الضخم: " لم نكن على علم بهذه الرسالة، ونفضل ألا يتم استخدام علامتنا التجارية لأغراض سياسية". ولمحت في تغريدة الى احتمال اللجوء الى القضاء.



كذلك، أبدى نجوم "غيم أوف ثرونز" استياءهم من خطوة ترامب. وكانت مايسي ويليامز التي لعبت دور أريا ستارك أول رمن رد على تغريدة الرئيس وكتبت "ليس اليوم".

بدورها، غردت صوفي ترنر التي لعبت دور سانسا ستارك التي لم تعجبها قط مزحة ترامب، وكتبت في ردها على تغريدته: "Ew"

ولم يثر ترامب استياء الشركة المنتجة للمسلسل ونجومه فحسب، وإنما ايضاً مناصري ايران. فتوالت المصلقات التي تتحدى ترامب.

ونشر حساب باسم قائد فيلق القدس الجنرال قسم سليماني على انستاغرام صورة لسليماني مع عبارة "سأقف بوجهك".

وانتشر ملصق آخر عليه صورة المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية مع عبارة "العقوبات مرحب بها".

وليست المرة الاولى يدخل ترامب في  سجال مع "تايم وورنر" الشركة التي تدير "أتش بي أو"، فهو لطالما انتقد شبكة "سي أن أن" الاميركية للتلفزيون، واعترضت وزارة العدل على استحواذ "إي تي أند تي" على "تايم وورنر".

ومع أن "أتش بي أو" اعترضت على الصورة، سبق لمواضيع المسلسل وجمله أن ظهرت في الحياة السياسية.

وكان موقع "بيزنس إنسايدر" أورد أن منافسة ترامب المرشحة الديموقراطية السابق هيلاري كلينتون شبهت نفسها بشخصية أخرى في المسلسل سيرسي لانيستر في مذكراتها.

وكانت إدارة ترامب قد أعلنت إعادة فرض كافة العقوبات الأميركية على إيران، التي رفعت وفق الاتفاق النووي لعام 2015، كما أضافت واشنطن 700 شخص وكيان إلى قائمة عقوباتها على إيران.

وهي تستعد في الخامس تشرين الثاني لإعادة فرض حزمة ثانية من العقوبات على الجمهورية الإسلامية، تستهدف قطاعات حيوية في الاقتصاد الإيراني، في إطار استراتيجية أميركية رامية إلى شل قدرة النظام في طهران على مواصلة نشاطات زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط. ومع ذلك، تراجعت واشنطن عن قرارها حظر تصدير النفط الايراني تماماً، ومنحت سلسلة من الاعفاءات للهند وكوريا الجنوبية والعراق وخمس دول أخرى، وذلك كإجراءات موقتة لهذه الدول التي تعهد وقف اعتمادها على النفط الايراني على المدى البعيد.

ومع أن تركيا استثنيت من الحظر، رفض مسؤولون في مطار اسطنبول تزويد الطائرات الإيرانية بالوقود، واضطرت الى الغاء رحلة واحدة على الاقل، بينما اضطرت طائرات أخرى إلى خفض عدد الركاب لتتمكن من الطيرات بوقود أقل.

كيف نحضر صلصات مكسيكية شهية للـNachos بخطوات سهلة؟

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard