بعد تصريح سكارليت حدّاد عن الدروز... منى أبو حمزة: "ما قلّ من كانت بقاياه مِثلَنا"

2 تشرين الثاني 2018 | 18:42

المصدر: "تويتر"

  • المصدر: "تويتر"

منى أبو حمزة.

غرّدت الإعلامية #منى_أبو_حمزة، بعد الضجة التي أثارها تصريح الصحافية سكارليت حدّاد، واصفةً دروز لبنان بـ"الفرشوخين ونصّ"، مكتفية بالاستعانة بقولٍ مأثور، جاء فيه: "تعيّرنا أنّا قليلُ عديدُنا، فقلت لها إنّ الكرام قليلُ، وما قلّ من كانت بقاياهُ مثلَنا، شباب تسامى للعلى وكهول".

ورغم أنّ أبو حمزة لم تذكر حدّاد في تغريدتها، بل اكتفت بعرض القول المأثور، الا أن غالبية المغرّدين ربطوا بين تغريدتها وتصريح حداد. ومن أبرز التغريدات التي وردت في السياق: "افضل ما قرأت من ردود، رقي"، "يا ريت الكل بيجاوب متلك يا قمر الدروز انت"، "تغريدة صغيرة لطيفة، لكن غنية بالتعبير والدلالة، مع التحية".

يذكر أن حدّاد عادت واعتذرت عن التعبير الذي استخدمته، معبّرةً عن احترامها للطائفة الدرزية. وعادت وشكرت رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد #جنبلاط الذي استدرك الموقف فكتب: "كفى هذا السيل من الشتائم والتهديد بحق الصحافية سكارليت حداد. لقد اخطأت واعتذرت. من منا لا يخطئ والقليل ليعتذر. معيب ان يتحول التخاطب بهذا الشكل الفاشي على طريقة دونالد ترامب. الدنيا ليست أبيض أو أسود. ارجعوا الى العقل. كفى".

فردّت حدّاد على جنبلاط: "شكراً وليد بك، أنت زعيم كبير. لك شخصياً وإلى الدروز بشكل عام، أعتذر عن تعبيري غير المناسب".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard