مارك زوكربيرغ في مأزق: استدعاء مؤسس فايسبوك للمثول أمام البرلمانين البريطاني والكندي!

1 تشرين الثاني 2018 | 11:21

المصدر: "الإنديبندنت"

  • المصدر: "الإنديبندنت"

تم استدعاء مؤسس تطبيق #فايسبوك الشهير "#مارك_زوكربيرغ " للمثول أمام أعضاء البرلمان في المملكة المتحدة وكندا، حيث تستمر تداعيات فضائح تسريب بيانات المستخدمين.

وكان قد طُلب من رئيس "فايسبوك" الظهور مراراً عدة أمام لجنة الاختيار الرقمية، والثقافة والإعلام والرياضة، ولكنه كام يرفض مراراً وتكراراً، وفى المرة الأخيرة، أرسل زوكربيرغ عضوًا كبيرًا آخر من موظفي فايسبوك بدلاً منه، حيث سخر من أعضاء البرلمان الذين اتهموا الشركة باللأخلاقية.

وبحسب ما ذكرته صحيفة "الإندبندنت" فقد انضم الآن البرلمانان في خطوة غير مسبوقة لمحاولة إجبار "زوكربيرغ" على المثول أمامهما، وسوف يطلقون ما يعرف باسم "اللجنة الكبرى الدولية" لاستجواب الرئيس التنفيذي لفايسبوك، ومن المقرر عقد تلك اللجنة في 27 تشرين الثاني المقبل.

وقد سعت كل لجنة على حدة للحصول على أدلة من فايسبوك بشأن بعض القضايا، بما في ذلك فضيحة كامبريدج أناليتيكا، وخروقات البيانات اللاحقة.

 وقال متحدث باسم لجنة التحقيق فى رسالة تم إرسالها إلى رئيس "فايسبوك"، ان المسؤولين من البرلمانين البريطاني والكندي أصيبوا بخيبة أمل بسبب فشل زوكربيرغ في الظهور أمام أي من البرلمانين، وإنهم يرغبون في التحدث إليه عن "الإخفاقات الأخيرة للشركة".

والدا الكسندرا يكشفان تفاصيل اللحظات الأخيرة: الحساب آتٍ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard