"شبكة الكنائس والمساجد" تفعّل الحوار الديني... لقاء على المحبة

31 تشرين الأول 2018 | 15:34

"شبكة الكنائس والمساجد" تفعّل الحوار الديني.

تكريسًا لتطوير مبادرات صنع السلام وتفعيل الحوار الديني على مستوى القاعدة الشعبية، بادر معهد دراسات الشرق الأوسط في كلية اللاهوت المعمدانية العربية بأول لقاء قامت به "شبكة الكنائس والمساجد" التابعة للمعهد، فاستقبل الأب جهاد فرنسيس من الأبرشية الكاثوليكية في #صيدا مجموعة من أبناء المدينة المسلمين الملتزمين برفقة الشيخ القاضي محمد أبو زيد إمام مسجد عائشة بنت أبي بكر، لحضور القداس الإلهي في كاتدرائية القديس نيقولاوس-مطرانية الروم الملكيين الكاثوليك في صيدا.

ركّز الأب فرنسيس في عظته على أهمية العيش الواحد الذي تتميّز به مدينة صيدا وأنّ الديانتين المسيحية والإسلامية واعيتان للمسؤولية الكبرى التي يحملانها تجاه المجتمع الإنساني لهدف نشر المبادئ السامية التي من شأنها أن تخلق سدًا منيعًا في وجه قوى الشرّ التي تهدد البشرية. كما أنّ العنصر الديني يُعتبر من مقومات الثقافة الإنسانية التي تتجلى بكمال صورتها في المثل الذي قدّمه السيد المسيح عن السامري الصالح. وشدّد على أنّ الاهتمام بمصالح المسلمين والمسيحيين على حدٍّ سواء، ورعايتهم، وقبول التعددية الدينية، كلّها من مشيئة الله.

تبع الكلمة طقوس القداس الإلهي، وبعد الانتهاء انتقل الحضور إلى صالون الكنيسة حيث كان أعضاء شبكة الكنائس والمساجد، الأب جوزف خوري راعي الأبرشية الأرثوذكسية، والأب مارون كيوان راعي الأبرشية المارونية، والفريق التأسيسي للشبكة الدكتور مرتان عقاد والسيدة شادن هاني، مع جمع من أعيان الطوائف المسيحية المتواجدة في صيدا في استقبال الضيوف ورعية الكنيسة للنقاش في أهمية الحوار والتعّرف على الآخر وتطوير التعامل معه لإحلال السلام والعيش الواحد. كما قام الشيخ محمد أبو زيد بتقديم دعوة للحاضرين بزيارة مسجد عائشة بنت أبي بكر يوم صلاة الجمعة.

ويأتي هذا اللقاء في ظل الاشتباكات الأمنية التي تعيشها مدينة صيدا، كي يقول لبنان كلمته من هذه المدينة أنّ السلام ينبع من القواعد الدينية الشعبية التي تلتقي على المحبة الجامعة التي تكرّسها الأديان وتجتمع عليها في وسط تعددها.

هل يسمح الغرب بأن يتّجه لبنان شرقاً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard