أمطار اسيدية تهطل على رؤوسنا... وتوقع شتاء قارس هذه السنة؟

28 تشرين الأول 2018 | 20:43

المصدر: "النهار"

برك المياه وسط الطرق في يوم ماطر .( حسن عسل)


تنذر الصور، التي نقلتها وسائل الإعلام في لبنان، أن هطول الأمطار الغزيرة جداً في فترة قصيرة بات العامل الأساسي لتحويل الطرق الى برك مليئة بالمياه والمستنقعات، إلى كميات الأمطار اجتاحت بعض الكليات في الجامعة اللبنانية، وبعض الأماكن السكينة في الأطراف.غزارة الأمطار وتساقط البرد في طريق الجديدة( "النهار") حاولت " النهار" معرفة رأي المسؤول والباحث عن منصة المخاطر الطبيعية في المجلس الوطني للبحوث العلمية شادي عبد الله وتحليله العلمي للتفاوت في كمية الأمطار، وما لها من أثر بيئي وصحي على الإنسان عموماً".غزارة المطر ..المتقطعإرشادات للإستعاداد لمخاطر العواصف الرعدية صادرة من هيئة الطوارىء وإدارة الكوارث الطبيعية في مجلس الوزراء ومجلس الوطني للبحوث العلمية. شرح الدكتور عبد الله أن "الطقس كان في الشتاء يمر، وفي شكل طبيعي، بدورة مناخية طبيعية"، مشيراً الى أن "هذه الأخيرة شهدت تقلبات عدة عما كانت في السابق بسبب التغيرات المناخية والاحتباس الحراري". وتوقف "عند التأرجح في هطول كميات المطر في الشتاء"، معتبراً أن "هذه المنظومة تكررت في مواسم الشتاء في أعوام عدة منها في عامي 1890 و1900 مثلاً، وهي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"Poppins "و"Snips "ليسا آخر منتوجات ضاهر الدولية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard