متحف في نيويورك يحتفي بالبيتزا... و"تفضلوا قطعة"!

25 تشرين الأول 2018 | 16:24

المصدر: "النهار"

"تفضلوا قطعة"!

بما أنها مسألة مُسلّم بها عند البعض، أن البيتزا من المأكولات التي تندرج في خانة "الإدمان المُبرّر"، وهي من المأكولات التي تليق بها "الهمجيّة"، ولمَ لا "البربريّة" الفاضحة والمخزية، كما هي أقرب إلى قصيدة تُناجي الحب، مؤلّفة أحياناً من شرائح "بيبيروني" و"كم ورقة حبق"، وشرائح مستديرة من البندورة ذات اللون الأحمر اللامع ومليئة بالصلصة الشهيّة التي تنزلق "تعسّفاً" على الذقن.

ولأنها أيضاً فاتحة الشهيّة "المُعتمدة" في الأيام التي تكون شهيّتنا فيها "مسدودة" لسبب أو لآخر، لاسيما في اللحظة الحاسمة التي تذوب فيها الجبنة أو"تمغّط بانسياب" في الهواء، قبل أن نلتهمها بتهوّر وانخطاف مُخجل من خلال وضع شريحة كاملة منها "فرد مرّة" في الفم. أو لنقلها "زيّ ما هيي": قبل أن "نفرمها" فرماً خشناً بطريقة عشوائية داخل الفم، فإذا بنا نبدو وكأننا نحاول ابتلاع بطيخة كاملة، ولكن بطريقة "كلاسي" وتأنٍّ يقظ!

لكل هذه الأسباب وأكثر، كان لا بدّ لمدينة صارخة بألوانها ومُتوهجة بنزواتها تُدعى نيويورك من أن تُلقي التحيّة "البركانيّة" للبيتزا من خلال متحف Pop-up (أي يظهر لفترة محددة وسرعان ما يختفي) جرى افتتاحه أخيراً في بروكلين، وهو باقٍ حتى 18 تشرين الثاني.

متحف MoPi يجذب آلاف الزوّار يومياً، لما يتضمّنه من أنشطة تفاعليّة تحتفي بالبيتزا بطرق خلّاقة وممتعة، داخل غُرف ذات ديكورات متنوعة، تليق بمواقع التواصل الاجتماعي، عندما يحين الوقت لإسقاط الصور النابعة من التجربة الفريدة.

ويمكن أن تستمر الزيارة الواحدة ما يُقارب الساعتين، وتباع تذكرة الدخول بـ35 دولاراً، تتخلّلها شريحة كبيرة من البيتزا يختار الزائر مكوّناتها.

الفُسحة مؤلفة من كهف مصنوع من جبنة مُزيّفة تتدلّى من السقف، وغرفة تحوّلت شاطئاً مصنوعاً من البيتزا، وأيضاً غرفة مليئة بعلب البيتزا الفارغة التي يمكن أن يلهو بها الزائر بأكثر من طريقة، وغاليري مؤلفة من تجهيزات ولوحات فنيّة تحتفي بالبيتزا.

ومن المتوقع أن يزور هذا المتحف الخلاق مختلف الولايات بعد نيويورك.

Hanadi.dairi@annahar.com.lb

لارا اسكندر: لا أحبّذ المخاطرة في الموضة

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard