بايدن عن كلام ترامب: "هذه هستيريا"

24 تشرين الأول 2018 | 15:25

المصدر: "سي أن أن"

  • "النهار"
  • المصدر: "سي أن أن"

جو بايدن - "أ ب"

انتقد جو #بايدن يوم الثلاثاء الرئيس الأميركي دونالد #ترامب لاعتماده استراتيجية تقوم على نشر الخوف قبل الانتخابات النصفية. وأشارت شبكة "سي أن أن" إلى أنّ بايدن، نائب الرئيس السابق باراك أوباما، شبّه ترامب بجورج والاس وهو حاكم أسبق لولاية ألاباما وكان داعماً للانفصال كما كان معارضاً بشدة لحركة الحقوق المدنية. وخلال تجمع انتخابي في ولاية فلوريدا، قال بايدن: "لم يسبق لأي رئيس أن قاد (الولايات المتحدة) عبر (إثارة) الخوف. لا لينكولن. لا روزفلت. لا كينيدي. لا ريغان. هذا الرئيس أكثر شبهاً بجورج والاس من جورج واشنطن!" 

أضاف بايدن: "على الديموقراطيين اختيار الأمل عوضاً عن الخوف، الوحدة عوضاً عن الانقسام. يجب علينا أن نختار حلفاءنا بدلاً من أعدائنا. علينا أن نختار مستقبلاً أكثر إشراقاً للأميركيين عوضاً عن هذه القبضة اليائسة لأحلك العناصر في ماضي مجتمعنا".

يوم الاثنين، انتقد بايدن ردّ ترامب على قافلة مهاجرين تتقدم باتجاه الولايات المتحدة عبر أميركا الوسطى ومكسيكو. وقال في حديث إلى الشبكة نفسها بعد تجمع انتخابي في مدينة جاكسونفيل بفلوريدا: "القافلة بعيدة 2000 ميل (3000 كيلومتر). يجعلها تبدو وكأنّها تعبر الحدود. هذه هستيريا من جانبه. في وقت سابق من ذلك اليوم، قال ترامب إنّه سيعلن حال طوارئ وطنية بسبب القافلة مشيراً بدون أدلة وفق "سي أن أن" إلى وجود "شرق أوسطيين مجهولين" وقد اختلطوا في القافلة.

ونفى ترامب "بشكل مطلق" الثلاثاء إثارته المخاوف لأغراض سياسية، مشدداً في البيت الأبيض أمام مجموعة من المراسلين إلى أنّ ذلك هو ما أوصله إلى الرئاسة الأميركية. وحين سئل عن أدلة حول وجود أشخاص من الشرق الأوسط في القافلة أجاب بأن "لا دليل على أي شيء".

"من المحتمل جداً أن يكون (هنالك شرق أوسطيون). لا دليل على أي شيء. لا دليل على أي شيء لكن من المحتمل جداً". وأمضى بايدن اليومين الماضيين في فلوريدا كي يدعم المرشح الديموقراطي إلى حاكمية الولاية أندرو غيلوم والسيناتور بيل نيلسون وديموقراطيين آخرين فيها.

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard