أفريقيا "بتتكلم عربي"... نهائي ثأري بين الأهلي والترجّي في دوري الأبطال

24 تشرين الأول 2018 | 10:00

المصدر: "النهار"

شهدت بطولة #دوري_أبطال_أفريقيا للموسم الحالي، سيطرة عربية على مجريات الأمور، حيث جاءت البطولة عربية خالصة بعد تأهل فريقي #الترجي_التونسي و#الأهلي المصري لنهائي البطولة.

ونجح الفريق التونسي في الهروب من كمين أول أغسطس الأنغولي، الفريق غير العربي الوحيد بنصف النهائي، بعدما خسر الترجي ذهاباً بهدف نظيف، قبل أن ينجح في تحقيق فوز صعب إياباً بنتيجة 4 / 2، ليتأهل بمجموع المباراتين 4 / 3.

فيما سافر الأهلي إلى الجزائر لملاقاة وفاق سطيف متسلحاً بالفوز ذهابا بثنائية نظيفة، قبل أن ينجح في خطف هدف التقدم في المباراة بقدم وليد سليمان ليتأهل إكلينيكيا، إلا أن لاعبي الفريق الجزائري عادوا وسجلوا هدفين حققوا بهما فوزاً شرفياً 2 / 1، ليضمن بطل مصر التأهل للنهائي بمجموعة المباراتين 3 / 2.

الأهلي نجح في التأهل لنهائي دوري الأبطال للمرة الـ12 في تاريخه، كأكثر أندية القارة وصولا للنهائي، والمرة الثانية على التوالي، بعدما خسر اللقب في النهائي العام الماضي أمام الوداد البيضاوي المغربي، كما يأتي نهائي العام الحالي نسخة مكررة من نهائي البطولة عام 2012.

المباراة تحمل طابع الثأر لفريق الترجي التونسي الذي خسر نهائي البطولة عام 2012 بملعبه بالإضافة للخسارة من الأهلي في تونس بدور المجموعات، حيث يتسلح الفريق التونسي بميزة إقامة مباراة الإياب على ملعبه، حيث ستقام مباراة الذهاب في مصر يوم 2 تشرين الثاني المقبل، على أن تقام مباراة الإياب يوم 9 من الشهر نفسه بتونس.

وبرغم ميزة لعب المباراة النهائية في تونس، إلا أن تاريخ الأهلي الذي أطاح العديد من الفرق التونسية سواء كانت الترجي أو الصفاقسي على ملعبها، وتحقيق الفوز أكثر من مرة على ملعب رادس، لدرجة دفعت البعض إلى تأكيد أن رادس هو ملعب الأهلي الأساسي، ويدلل على أن النهائي سيكون صعباً بين الفريقين.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard