قرار سيادي جريء... الجيش أكمل انتشاره حول مخيم المية ومية لحماية اللبنانيين والفلسطينيين

23 تشرين الأول 2018 | 16:17

المصدر: صيدا- "النهار"

  • أحمد منتش
  • المصدر: صيدا- "النهار"

مخيم المية ومية.

اتخذت قيادة الجيش اللبناني قرارا سيادياً جريئا، باستكمال نشر وحداتها العسكرية على أبواب مخيم المية ومية المطل على صيدا، ما من شأنه حماية الاستقرار وامن اللبنانيين والفلسطينيين، في أعقاب الجولة الأخيرة من الاشتباكات العنيفة والمدمرة بين مسلحي قوات "الامن الوطني" الفلسطيني ("فتح") ومسلحي تنظيم "انصار الله"، والتي اسفرت عن سقوط قتيلين واصابة نحو 25، وتسببت بحرائق ودمار وخسائر جسيمة، علما ان شظايا هذه الاشتباكات طاولت جوار المخيم وخصوصا بلدة المية مية التي شلت فيها الحركة وصولا الى مدينة صيدا.ويعتبر الموقع الذي تمركز فيه الجيش، المدخل الرئيسي للمخيم من الجهة الغربية، وكانت تتمركز فيه عناصر من "الامن الوطني" و"الكفاح المسلح"، وهو على تماس مع منازل وابنية سكنية فلسطينية، ويعتبر من الناحية العسكرية من اهم المواقع الاستراتيجية لكونه مطلاً على صيدا وعلى مخيم عين الحلوة، ويشرف على الطريق الساحلية. واختياره كان امرا ملحا ومطلبا للجميع ولاسيما منهم سكان المخيم والجوار، وكذلك بالنسبة الى الجيش الذي كانت نقاطه في محيط مخيمي صيدا، عرضة لسقوط الرصاص او شظايا القذائف، من دون ان يتمكن من الرد عليها او...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 85% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard