"حزب الله" لم يفرمل الحكومة مقاربته للتأليف بدأت مع تمسكه بالنسبية في الانتخابات

21 تشرين الأول 2018 | 15:51

المصدر: "النهار

كثرت التساؤلات عن مغزى كلام الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله الجمعة الفائت، وفسره البعض بأنه فرملة لاندفاعة التأليف الحكومية التي لامست المربع الاخير بعد 150 يوماً على تكليف الرئيس سعد الحريري. لكن هل وضع نصر الله شروطاً جديدة حالت دون ولادة الحكومة، ام انه كرر المسلمات والثوابت التي سبق واعلن عنها منذ الانتخابات الاخيرة.
لا يخلو تصريح لـ "حزب الله" وعلى المستويات القيادية كافة من الدعوة الى الاسراع لتأليف الحكومة للتفرغ لمعالجة قضايا الناس في ظل تردي الاوضاع الاقتصادية وارتفاع نسبة التحديات التي تواجه لبنان. وفي جردة لمواقف الحزب من اعلى الهرم الى قياداته الوسطى وغيرها فإنها تتقاطع عند ثلاثة امور اساسية.
اولاً: الدعوة للاسراع في تأليف الحكومة.
ثانياً: اعتماد المعيار الموحد في التأليف.
ثالثاً: احترام نتائج الانتخابات النيابية الاخيرة.
ويضاف اليها مطلب الحزب بوزارة خدماتية بعد 13 عاماً عن الترفع (وربما التواضع بحسب بعض التوصيفات)، عن المطالبة بحقيبة وزارية وازنة تتناسب مع حجم الحزب مع استثناء وحيد عام 2005 عندما اسندت وزارة الطاقة الى الوزير محمد فنيش بعد احجام معظم...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard