محادثات السلام القبرصيّة: أناستاسيادس وأكينجي يلتقيان برعاية الأمم المتّحدة

19 تشرين الأول 2018 | 20:34

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

غوتيريس وأناستاسيادس وأكينجي خلال لقاء سابق بينهم (أ ف ب).

تستضيف الأمم المتحدة الجمعة المقبل لقاء بين الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس، والزعيم القبرصي التركي مصطفى أكينجي، لمحاولة الدفع في اتجاه استئناف مفاوضات إعادة توحيد الجزيرة المتوسطية، والتي انهارت قبل 15 شهرا.

وأعلنت الحكومة القبرصية أن أناستاسيادس يلتقي أكينجي في المنطقة منزوعة السلاح تشرف عليها الأمم المتحدة في العاصمة القبرصية المقسمة نيقوسيا. وسيهدف اللقاء الذي ستستضيفه الممثلة الخاصة للأمم المتحدة اليزابيث سبيهار، إلى إعطاء زخم لمحاولة جديدة من أجل إنهاء أزمة الانقسام التي تشهدها الجزيرة منذ أكثر من 40 عاما.

الاثنين، قدم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس تقريرا إلى مجلس الأمن، أشار فيه إلى أن فرص تسوية الأزمة القبرصية لا تزال قائمة، رغم انهيار مفاوضات وصفت بالحاسمة، جرت برعاية الأمم المتحدة في سويسرا في تموز 2017. وأعلن أنه اعطى توجيهات لموفديه بالدفع قدما نحو استئناف المحادثات.

الأسبوع الماضي، أعلن أناستاسيادس أن لقاءه أكينجي ليس مؤشرا الى استئناف محادثات السلام، بل هو مجرد مناسبة لتبادل الآراء.

ومنذ مؤتمر سويسرا العام الماضي، لم يجر حتى الآن أي لقاء رسمي بين الرجلين اللذين جمعهما عشاء غير رسمي في نيسان عرضا خلاله خلافاتهما.

وأكدت الأمم المتحدة عدم انخراطها في عملية سلام جديدة ما لم يلتزم الزعيمان الدخول في مفاوضات بروحية التوصل إلى تسوية.

وجمهورية قبرص العضو في الاتحاد الاوروبي مقسمة منذ اجتياح تركيا للشطر الشمالي من الجزيرة عام 1974، ردا على انقلاب مدعوم من المجموعة العسكرية الحاكمة آنذاك في اليونان، وهي تبسط سلطتها على ثلثي الجزيرة جنوبا، بينما تحتل تركيا الجزء الشمالي منها.

ويسعى الجانبان إلى إنشاء اتحاد من منطقتين ومجموعتين، لكنهما لا يزالان بعيدين عن التوصل الى اتفاق على الترتيبات الأمنية المستقبلية، وهي المسألة التي تسببت بانهيار مؤتمر سويسرا.

ويعارض القبارصة اليونانيون بشدة احتفاظ تركيا بأي وجود عسكري في الجزيرة أو منحها حق التدخل العسكري حماية لمصالح القبارصة الأتراك.

خيط الأمل

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard