اعتقال شبكة لتبادل الزوجات في القاهرة بحثاً عن المتعة الحرام

17 تشرين الأول 2018 | 20:58

المصدر: "النهار"

تعبيرية.

ماتت النخوة و"راح زمن الرجولة".. كان محور تعليقات المصريين على اكتشاف واقعة غريبة أثارت جدلاً في الشارع المصري، بعد اكتشاف شبكة لتبادل الزوجات في منطقة عين شمس بالقاهرة، من خلال زوج يدعو الغرباء لممارسة الرذيلة مع زوجته أمام عينيه في حفل لتبادل الزوجات والجنس الجماعي.

الواقعة اكتشفت بعد القبض على شبكة لتبادل الزوجات يديرها زوجان في القاهرة، حيث كشفت هذه التحقيقات مفاجآت من العيار الثقيل، بتأكيد الزوج الذي وصل إلى العقد الرابع من عمره، بفتور في علاقته الجنسية مع زوجته إلا أن الشيطان زين له فكرة تبادل الزوجات بحثاً عن المتعة الحرام.

فكرة الزوج تلخصت في تقديم زوجته إلى رجل آخر ليمارس معها العلاقة الجنسية أمامه، إلا أنه اشترط الحصول على زوجة الرجل الآخر بحثاً عن الأمان، وحتى يتكتم الطرفان على الأمر، ليبدأ في إغراء زوجته بالأمر والتي رفضته في البداية قبل أن توافق بعد إلحاح منه بأن هذا هو العلاج الوحيد لفتور علاقتهما.

فور إقناع الزوجة، بدأ الزوج في التفكير بكيفية الإيقاع بأزواج آخرين ضمن مخططه الشيطاني، لينشئ صفحة عبر موقع التواصل الاجتماعى "فايسبوك"، يدعو من خلاله الراغبين في إقامة حفل جنسي لتبادل الزوجات للتواصل معه، ثم التقط عدة صور لزوجته شبه عارية وفي أوضاع مخلة، للفت الأنظار إليه وتأكيد جديته في هذا الأمر، لتنهال الاتصالات عليه.

ووضع الزوج شروطاً خاصة قبل تنفيذ الحفل، خوفاً من افتضاح الأمر، أولها أن يرسل كل طرف صور تحقيق الشخصية وقسيمة الزواج وصوراً للزوجة في أوضاع مخلة، ليبدأ في الاختيار بين الأزواج المتقدمين للمتعة الحرام ويختار الأثرياء وأن تتمتع الزوجة بالجمال.

الغريب في الامر أن تحريات النيابة كشفت أن الزوج نجح في تنظيم اكثر من 4 حفلات لممارسة الجنس الجماعى وتبادل الزوجات، قبل أن يتم الإيقاع به بعد أن تم رصده من مباحث الإنترنت بوجود صفحة مشبوهة تحث على الفجور وتبادل الأزواج، ليتم مراقبة الشقة، قبل أن يرصدوا صعود رجل وزوجته إلى شقة العامل، ليتم مداهمتهم والقبض عليهم متلبسين، بالإضافة للعثور على أجهزة كمبيوتر وهواتف محمولة عليها أفلام مخلة وصور للزوجتين شبه عاريتين.

جرّبوا خبز البندورة المجففة!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard