اليكم أفضل وأسوأ الأطعمة لآلام التهاب البنكرياس!

16 تشرين الأول 2018 | 16:31

المصدر: "النهار"

آلام التهاب البنكرياس.

قد يكون لما يؤكل تأثير كبير على الشعور، خاصةً في حال الإصابة بالتهاب البنكرياس، وهي حالة تحدث عندما يلتهب العضو الذي ينتج الإنزيمات الهضمية، بحسب موقع "كليفلاند كلينيك" الأميركي.

يقول اختصاصي البنكرياس برابليان تشاهال، إن الاهتمام الشديد بالنظام الغذائي يساعد في تخفيف ألم البطن عند الإصابة في هذه الحالة. إذا اختير الطعام بشكل جيد، فسيمنح ذلك البنكرياس فترة راحة ويساعدها على التعافي.

لذلك، من الضروري معرفة الأطعمة التي يجب تناولها وتلك التي يجب تجنبها، وما هي تأثيرات هذه الخيارات على الجسم.

صلة الوصل بين البنكرياس والأطعمة:

حين يلتهب البنكرياس، يصعب على الجسم انتاج كميات كافية من الإنزيمات الهضمية التي تساعد على امتصاص العناصر الغذائية من الأطعمة. ومع مرور الوقت، قد يصاب المريض بسوء التغذية أو يبدأ في فقدان الوزن عن غير عمد. فتغيير النظام الغذائي يسهل على البنكرياس القيام بعمله.

لكن التغييرات في النظام الغذائي لا تؤثر على جميع المرضى بالطريقة عينها، فذلك متعلّق بالمريض، إذا كان يعاني من التهاب البنكرياس الحاد أو المزمن.

الأطعمة الأفضل لالتهاب البنكرياس:

إنّ النظام الغذائي الذي يساعد البنكرياس هو الذي يحتوي على نسبة عالية من البروتين ومن اللحوم الخالية من الدهون ونسبة متدنية من الدهون الحيوانية والسكريات البسيطة. لذا على المريض أن يكثر من تناول:

  • الخضروات
  • الفاكهة
  • الحبوب الكاملة
  • الفاصوليا والعدس
  • الألبان قليلة الدسم أو غير الدسمة (كحليب اللوز أو الكتان)

كما أن الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة مثل الخضراوات الداكنة اللون والمورقة والتوت الأحمر والعنب البري والبطاطا الحلوة والعنب والجزر والجوز والرمان هي أيضاً مفيدة. ولكن يجب تناول الأفوكادو وزيت الزيتون والأسماك الدهنية والمكسرات والبذور باعتدال.

لماذا هذه الأطعمة مفيدة؟

التركيز على الخضار والفاكهة والحبوب الكاملة يحد من كمية الكوليسترول ويزيد كمية الألياف. وهذا يقلل من خطر الإصابة بالحصوات المرارية أو ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية، وهي من بين الأسباب الرئيسية لالتهاب البنكرياس الحاد. تكافح مضادات الأكسدة الجذور الحرة في الجسم، ما يساعد على الحد من الالتهابات.

أسوأ الأطعمة لالتهاب البنكرياس:

يجب الابتعاد قدر الإمكان عن الأطعمة المقلية أو كاملة الدسم، وكذلك الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر مثل:

  • اللحوم الحمراء
  • أعضاء الحيوانات
  • البطاطس المقلية ورقائق البطاطس
  • المايونيز
  • المارغرين والزبدة
  • الألبان كاملة الدسم
  • المعجنات
  • المشروبات عالية السّكر

لماذا هذه الأطعمة ضارة؟

يهتمّ البنكرياس بمعظم الدهون التي نتناولها. لذلك، كلما زادت كميتها، كلما صعب عمل البنكرياس. فالأطعمة الغنية بالدهون والسكريات البسيطة تزيد أيضاً من مستويات الدهون الثلاثية. وذلك يعزز كمية الدهون في الدم ويزيد من خطر الإصابة بالتهاب البنكرياس الحاد. وتظهر الأبحاث أيضاً أن اللحوم المجهزة واللحوم الحمراء تزيد من خطر الإصابة بسرطان البنكرياس.

التعافي من خلال تنظيم الطعام:

إذا عانيتم من التهاب حاد في البنكرياس، يمكنكم المساهمة في تسريع عملية الشفاء من خلال بعض التغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة.

جرّبوا هذه النصائح:

  • تناول 6 إلى 8 وجبات صغيرة يومياً، لأن ذلك يسهّل عمل البنكرياس.
  • إضافة ملعقة أو ملعقتين صغيرتين من الغليسريدات الثلاثية متوسطة الحلقات في الوجبات اليومية، خاصةً في حال المعاناة من التهاب البنكرياس المزمن أو الشديد.
  • تناول الفيتامينات المتعددة لتجديد الفيتامينات A و D و E و K و B12 والزنك وحمض الفوليك.
  • الحد من كمية الدهون الكلية إلى أقل من 30 غراماً في اليوم والقضاء على الدهون المشبعة.
  • تجنّب الكحول والتدخين.
  • الإكثار من شرب المياه

غالباً ما يكون التحكم في النظام الغذائي وسيلة فعالة لحماية البنكرياس، كما يقول الدكتور تشاهال: "سواء كان الالتهاب حادًا أو مزمنًا، فنحن نريد تقليل عبء العمل الإضافي للبنكرياس". 

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard